البحرين تدشن مركزاً عالمياً للشحن البحري

[ad_1]

البحرين تدشن مركزاً عالمياً للشحن البحري

وزير المواصلات: خطتنا استيعاب تدفقات سلعية تفوق 1.3 مليون طن سنوياً


الخميس – 23 صفر 1443 هـ – 30 سبتمبر 2021 مـ رقم العدد [
15647]

المنامة: «الشرق الأوسط»

أطلقت مملكة البحرين أمس مركزا عالميا لخدمات الشحن البحري – الجوي يقدم خدمات أسرع بما يقارب 50 في المائة مقارنة مع الشحن البحري منفردا، وأقل تكلفة بما يقارب 40 في المائة بالمقارنة مع الشحن الجوي منفردا، ومدة تستغرق الساعتين كأقصى حد لنقل أي شحنة ما بين المنفذين البحري والجوي.
ويعزز المركز تنمية قطاع الخدمات اللوجستية في البحرين، ما سيسهم في زيادة التنويع الاقتصادي في المملكة، حيث بلغ معدل نمو الناتج المحلي الإجمالي غير النفطي للبحرين 7.8 في المائة في الربع الثاني من عام 2021.
ويمنح المركز اللوجستي صفة الشريك لعدد من الدول، ما يسمح للشركات التي تتخذ من هذه الدول مقرا لها التقدم بالحصول على الاعتماد كمشغل لهذه الخدمة مع منحهم عددا من الامتيازات، تعزيزا لتنافسية الربط بين ميناء خليفة بن سلمان ومطار البحرين الدولي، وتأكيدا على تنافسية القطاع اللوجستي لمملكة البحرين.
وأكد المهندس كمال بن أحمد محمد وزير المواصلات والاتصالات البحريني، على أهمية مواصلة تطوير القطاع اللوجستي باعتباره أحد القطاعات ذات الأولوية في مملكة البحرين المحفزة للقطاعات الاقتصادية ودعم القطاع الخاص للنمو بما يعزز من مكانة البحرين كمركز إقليمي للخدمات اللوجستية.
وأضاف أن الرؤية العامة للقطاع اللوجستي تصب في زيادة تنافسية وسرعة إجراءات الربط بين ميناء خليفة بن سلمان ومطار البحرين الدولي، وسرعة إجراءات المنفذ البري، وجعل مملكة البحرين الخيار المحرك للتجارة الإلكترونية، حيث تم وضع عدد من الأهداف الاستراتيجية لتحقيقها بحلول عام 2030.
ويشتمل ذلك على، رفع تصنيف البحرين في القطاع لتكون ضمن أفضل 20 دولة عالميا، وزيادة وجهات الرحلات الجوية إلى أكثر من 70 وجهة، ورفع مستوى الشحن الجوي إلى مليون طن متري، وزيادة كمية الشحن في الميناء لتبلغ مليون حاوية، إضافة إلى زيادة مساهمة القطاع اللوجستي في الناتج المحلي.
وبيّن أنه يتم العمل على رفع السعة الإجمالية للشحن الجوي بمطار البحرين الدولي ضمن الخطة المستقبلية، سعيا لتوسعة مساحة الشحن الجوي الحالية لاستيعاب الزيادة في حركة الشحن حيث تتضمن الخطة إنشاء منطقة شحن جوي جديدة شمال مدرج المطار، ما سيضاعف من قدرة المطار على استيعاب أحجام أضخم وتدفقات أكبر من الشحنات تصل إلى 1.3 مليون طن سنويا، بالإضافة إلى تخصيص منطقة الشحن الجوي الحالية للشركات المختصة بالأنشطة اللوجستية والمهتمة بمزاولة أعمالها في مطار البحرين الدولي.



البحرين


إقتصاد البحرين



[ad_2]
مصدر الخبر

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*