«الخزانة» الأميركية تسمح بالتحويلات الشخصية لأفغانستان

قال متحدث باسم وزارة الخزانة الأميركية، اليوم (الخميس)، إن الوزارة أبلغت المؤسسات المالية أنه يمكنها التعامل مع التحويلات الشخصية إلى أفغانستان، وفقاً لوكالة «رويترز» للأنباء.

ومن شأن هذا الإجراء أن يخفف بعض الضغط عن الاقتصاد الأفغاني، الذي يوشك على الانهيار بعد خطوات من الولايات المتحدة ودول أخرى لوقف المساعدات الأجنبية وتجميد أصول أفغانية تصل قيمتها إلى تسعة مليارات دولار، إثر استيلاء حركة «طالبان» على الحكم هناك في 15 أغسطس (آب).

وتعتمد أفغانستان اعتماداً كبيراً على التحويلات المالية مثل تحويلات المهاجرين والعمالة في الخارج.

ووفقاً لبيانات البنك الدولي، شكلت تلك التحويلات التي بلغت 789 مليون دولار في 2020 ما يزيد قليلاً على أربعة في المائة من الناتج المحلي الإجمالي.

وأوقفت شركتا «ويسترن يونيون»، كبرى شركات تحويل الأموال في العالم، و«مونيجرام»، تلك الخدمات بعد سيطرة «طالبان» على السلطة، مما أوقف تدفق الأموال لكثير من الأسر التي تعتمد عليها في قوتها اليومي.

وقالت «ويسترن يونيون» إنها ستستأنف خدمات التحويل المالي لأفغانستان. وأضافت أن القرار يتسق مع مسعى أميركي للسماح للأنشطة الإنسانية بالاستمرار بعد تولي «طالبان» الحكم.





مصدر الخبر

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

*