نصف المكلفين بـ”القيمة المضافة” يثبتون حلول الفوترة الإلكترونية

قالت هيئة الزكاة والضريبة والجمارك، إن مزودي الحلول التقنية، قاموا بتثبيت حلول الفوترة الإلكترونية المطابقة لمتطلبات المرحلة الأولى (مرحلة الإصدار والحفظ) للفوترة الإلكترونية، لأكثر من 50% من قاعدة عملائهم من المكلفين الخاضعين للائحة الفوترة الإلكترونية.

وأوضحت الهيئة أن عدد مزودي حلول الفوترة الالكترونية، الذين تم تأهليهم حتى الآن من قبل هيئة الزكاة والضريبة والجمارك، بلغ 348 مزودا ضمن القائمة الاسترشادية.

وأشار التقرير إلى أن الهيئة لا تلزم المكلفين بالتعامل مع قائمة محددة أو مزودي حلول محددين، حيث يمكن للمكلفين استخدام أي حل تقني لإصدار وحفظ الفواتير الإلكترونية بعد توفر المعايير والمتطلبات الخاصة بالمرحلة الأولى للفوترة الإلكترونية، والتي تم نشرها من قبل الهيئة أواخر مايو 2021، وفي حال تم تحقيقها، فإن المكلف يعتبر ملتزم، وفقا لجريدة الاقتصادية.

وقامت الهيئة بإعداد قائمة استرشادية بمجموعة من مقدمي الأنظمة والحلول الإلكترونية والذين اجتازوا شروط التأهيل، والتي يمكن للمكلفين التواصل معهم للحصول على خدمات الفوترة، حيث أن الهيئة تعتبر أي مكلف يقوم بالالتزام بالمتطلبات نظاميا حتى لو لم يكن مقدم الخدمة الحالي للمكلف ضمن القائمة الاسترشادية لمزودي خدمات الفوترة الإلكترونية.

ويأتي تطبيق الفوترة الإلكترونية (فاتورة) على مرحلتين، تمثل الأولى “مرحلة الإصدار والحفظ” التي ستطبق في الرابع من ديسمبر المقبل على جميع المكلفين المسجلين في ضريبة القيمة المضافة، باستثناء المكلفين غير المقيمين في المملكة، ومن ينيب عن المكلف بإصدار الفاتورة.

أما المرحلة الثانية، وهي مرحلة التكامل والربط مع أنظمة الهيئة، والتي سيتم تنفيذها بشكل مرحلي لكل فئة من فئات المكلفين ابتداء من الأول من يناير 2023، حيث سيتم إشعار المكلفين من الفئة المستهدفة للربط قبلها بستة أشهر على الأقل.

وحسب التقرير، ستسهم الفوترة الإلكترونية في الحد من تعاملات الاقتصاد الخفي وتعزيز المنافسة العادلة، كما تساعد بشكل كبير في الجهود المبذولة من أجهزة حكومية عدة على مكافحة التستر التجاري، إذ تأتي امتدادا لمشاريع رقمية متنوعة قدمتها الهيئة خلال أعوامها الماضية، تطبيقا لرؤية المملكة 2030 وأهدافها الطموحة في تحقيق التحول الرقمي المنشود.


مصدر الخبر

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

*