4 مشروعات لتحقيق الإبداع الرقمى أهمها مدينة المعرفة

[ad_1]

تسعى وزارة الاتصالات، إلى بناء نظام بيئي يهدف إلى تشجيع ريادة الأعمال وتحفيز الإبداع، بالإضافة إلى تعزيز البحث والتطوير والابتكار وريادة الأعمال بمجال تكنولوجيا المعلومات والاتصالات لتحفيز نمو القطاع ودعم التنمية الوطنية المستدامة وتحويل مصر إلى مركز إقليمي للابتكار.


 


وتبنت الوزارة سياسات فعالة بشأن الابتكار القائم على تكنولوجيا المعلومات والاتصالات يتم من خلالها تضافر الجهود بين الأطراف الفاعلة، والتي تشمل القطاع الحكومى والجهات الأكاديمية والبحثية والمؤسسات المالية والقطاع الخاص ورواد الأعمال، وشبكات الدعم من أجل احتضان الأفكار الخلاقة وتحويلها إلى منتجات ذات قيمة مضافة تستطيع مواجهة تحديات التنمية المستدامة.


 


1- الذكاء الاصطناعى


 


تحرص وزارة الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات على دمج التقنيات الحديثة مثل الذكاء الاصطناعي في النظام الرقمي وتفعيل تطبيقاتها لدعم اتخاذ القرار، في إطار تنفيذ الاستراتيجية الوطنية للذكاء الاصطناعي.


 


وتهدف استراتيجية الذكاء الاصطناعي إلى توطين هذه الصناعة في مصر من خلال تنمية المهارات والتكنولوجيا والنظام البيئي والبنية التحتية وآليات الحوكمة وذلك لضمان استدامتها وقدرتها التنافسية. وبدأت مصر في إطلاق عدد من المبادرات الرئيسية، لتحقيق أهداف التنمية في مصر في القطاعات الرئيسية باستخدام الذكاء الاصطناعي، إلى جانب تشكيل المجلس الوطني للذكاء الاصطناعي بقيادة وزارة الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات، بالإضافة إلى ذلك، وضعت وزارة الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات الاستراتيجية الوطنية للذكاء الاصطناعي، بالتعاون مع وزارة التعليم العالي والبحث العلمي.


 


2- النظام البيئي للشركات الناشئة


 


تحرص وزارة الاتصالات على دعم رواد الأعمال الشباب في مصر، وأصحاب الشركات الناشئة التي تم تأسيسها حديثًا، أو أولئك المهتمين بتحويل أفكارهم إلى شركات ناجحة، وذلك من خلال توفير برامج حاضنات أعمال متكاملة والتي تشمل دعم مادي وخدمات عينية ومرشدين، إلى جانب توفير البرامج والأجهزة اللازمة للشركات الناشئة التي تعمل في مجال تكنولوجيا المعلومات والاتصالات. 


 


وتعمل الوزارة أيضًا على تشجيع نمو الشركات الناشئة ونشر ثقافة الابتكار بين الشركات الصغيرة والمتوسطة في مصر، حيث تساعدهم على بناء قدراتهم لتوليد أفكار مبتكرة لمستقبل عمل أفضل وتنفيذها، ذلك من خلال تقديم خدمات استشارية احترافية وإنشاء شراكات بين القطاعين العام والخاص أو تقديم مساحات عمل مجانية.


 


3- مركز الابتكار التطبيقي


 


تم إنشاء مركز الابتكار التطبيقي لتعزيز استخدام التكنولوجيات الناشئة في التغلب على التحديات الوطنية وتحليلها ومعالجتها، وذلك بهدف تحقيق التنمية المستدامة في مختلف القطاعات ومنها الزراعة والرعاية الصحية والتعليم، كذلك تطوير رأس المال البشري وخلق بيئة مواتية لنمو الشركات الناشئة المبتكرة.


 


ويتعاون المركز مع شركات عالمية في مشروعات بحثية متخصصة لإيجاد حلول عملية للتغلب على التحديات التي تواجه المجتمع وبناء مهارات متقدمة في مختلف التخصصات، ويتولى المركز حاليًا تنفيذ مشاريع في مجالات الصحة والزراعة والتخطيط الحضري والاقتصاد الكلي ومعالجة اللغة وتحسين دقة قراءة النصوص.


 


4- مدينة المعرفة


 


يهدف إنشاء مدينة المعرفة على مساحة 211 فدانًا في العاصمة الإدارية الجديدة إلى تعزيز الابتكار وريادة الأعمال لتكون مركزًا إقليميًا في البحث والابتكار، تجمع المراكز المتخصصة في التقنيات المتقدمة، مثل الذكاء الاصطناعي وإنترنت الأشياء والأنظمة المدمجة وغيرها.


 


كما ستضم المدينة جميع عناصر صناعة تكنولوجيا المعلومات والاتصالات بما في ذلك مراكز التدريب وحاضنات التكنولوجيا ومسرعات الأعمال. هذا بالإضافة إلى مقرات الشركات العالمية والمحلية المتخصصة في تكنولوجيا المعلومات والاتصالات.


 


 

[ad_2]
مصدر الخبر

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*