أيادى تتلف فى حرير.. حكاية عم مصطفى أقدم صانعى الكليم اليدوى بالبحيرة “فيديو”


شغل الكليم محتاج صبر ومزاج رايق.. وهفضل اعمل فيه لغاية نهاية عمرى” بهذه الكلمات الموحية يمكن أن تعبر عن أفكار عم مصطفى عمارة أشهر وأقدم صانعى الكليم فى البحيرة، فرغم سنه إلا أنه يواظب يوميا على العمل داخل صومعته بخيوط الصوف وأنواله الخشبية القديمة لإنتاج أفضل المفروشات اليدوية المتفردة.



عدسة “اليوم السابع” رصدت فى بث مباشر عبر منصاته الإليكترونية قصة عم مصطفى أقدم صانعى الكليم اليدوى بالبحيرة الذى برع فيه خلال أكثر من 50عاما.


وأكد مصطفى عمارة أن تعلم هذه المهنة منذ صغره فى حقبة الستينيات والتحق بعدة دورات تدريبية لصقل مواهبه ليكون خبيرا متفردا فى مهنته، مضيفا أنه هذه المهنة تعتمد فى الأساس على الموهبة وليس التعلم فقط لأنها فن قائم بذاته.


وأوضح عمارة أنه قام بتدريب المئات من الأشخاص خاصة السيدات على أعمال السجاد اليدوى خلال الفترة الأخيرة من خلال مراكز التدريب بالمحافظات المختلفة مما ساهم فى مواجهة البطالة خاصة فى القرى الفقيرة.


وعن أسعار الكليم اليدوى أكد عم مصطفى عمارة أن الأسعار فى متناول الجميع وتبدأ من 200 جنيه إلى ما فوق، مضيفا أن منتجاته تجد قبولا واسعا إلى الأسواق خاصة المفروشات الفرعونية والنوبية والتى يتم تصديرها إلى الدول العربية والأجنبية.


 


مصدر الخبر

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

*