بصوت ملائكى وخفة ظلها.. شاهد الطفلة نور محمد تحاكى كبار قراء القرآن الكريم

[ad_1]


أجرى اليوم السابع لقاء مع الطفلة نور محمد ابنة قرية المعصرة التابعة لمركز بلقاس بالدقهلية، التي هداها الله لحفظ أجزاء من كتابه الكريم ووهبها صوت ملائكي ينساب للقلب وأداء تعبيري مذهل ومتقن لآيات الذكر الحكيم والأناشيد الدينية. 


 


وقالت صاحبة الثماني سنوات، إنها بدأت حفظ القرآن الكريم وهي تبلغ من العمر عاما واحدا، واستطاعت أن تحفظ منه 11 جزءا بعد أن أصبحت في الصف الثالث الإبتدائي، وتأمل في ختمه في أسرع وقت ممكن.


 


وأشارت نور، إلى أن والداها يهتمان بها ويدعمونها منذ نعومة أظافرها، وحرصا على تحفيظها القرآن، حيث قاموا بتعليمها أصول التلاوة والتجويد، فضلا عن تشجيعهما لها للتفوق العلمي لتصبح طبيبة في المستقبل.


 


وقالت إن القرآن حياتها وسبب نجاحها وهدايتها، فبه قويت ذاكرتها وامتلكت لسانا فصيحا واستطاعت أن تتفوق في دراستها. 


 


وأضافت أن التكرار والمحاولة ساعداها على حفظ القرآن الكريم، مشيرة إلى أنها لا تتوقف لحظة عن حفظه فبجانب مذاكرتها للمواد العلمية تواظب على تلاوة وحفظ بعض الآيات حتى لا تنسى ما حفظته. 


 


وقالت إنها بدأت في حفظ الأناشيد الدينية من عمر الخامسة، واستطاعت أن تحفظها بالطريقة السليمة وتشرح معانيه بالإيماءات والإشارات الجسدية بمساعدة والدها، الذي زرع بها حب الدين بحفظ القرآن والأناشيد الدينية.


 



 


 

[ad_2]
مصدر الخبر

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*