جامعة أسيوط تحتفل باليوم العالمى للمرأة تحت شعار “النساء رائدات بتكنولوجيا المعلومات”

[ad_1]


أشاد الدكتور طارق الجمال رئيس جامعة أسيوط، بما تحظى به المرأة المصرية من دعم ورعاية مباشرة من الرئيس عبد الفتاح السيسى رئيس الجمهورية، والذى ساهم فى إعطاء المرأة المصرية دوراً رئيسياً وفاعلاً فى المشهد المصرى سواء على مستوى المشاركة السياسية أو تولى المناصب السياسية والقيادية وتمكينها غير المسبوق فى كافة قطاعات الدولة، فأصبح للمرأة نصيباً وافراً فى الحياة البرلمانية، وتحتل جزءاً كبيراً من الحكومة المصرية ورئاسة هيئات ومؤسسات هامة إلى جانب دعمها كسيدة ورائدات أعمال فى مختلف المجالات.


 


جاء ذلك خلال مشاركته فى الاحتفال باليوم العالمى للمرأة “النساء رائدات فى تكنولوجيا المعلومات 2022 ” ، والمنعقد ولأول مرة فى رحاب جامعة أسيوط والذى نظمه قطاع شئون الدراسات العليا والبحوث بالجامعة بالتعاون مع مجموعة مطورين جوجل Google Developers Groups ، وذلك بحضور الدكتور أحمد المنشاوى نائب رئيس الجامعة لشئون الدراسات العليا و البحوث ، والدكتورة مها غانم نائب رئيس الجامعة لشئون خدمة المجتمع و تنمية البيئة ، الدكتورة تيسير عبد الحميد عميدة كلية الحاسبات والمعلومات ، والدكتورة هبة صالح عميدة معهد تكنولوجيا المعلومات، والمهندس أيمن عياد مدير فرع معهد تكنولوجيا المعلومات بأسيوط ، وبمشاركة نخبة من السيدات الرائدات فى مجال تكنولوجيا المعلومات ، ومجموعة مطورين جوجل ، ولفيف من عمداء وأعضاء التدريس من مختلف كليات و معاهد جامعة أسيوط.


 


وأشار رئيس جامعة أسيوط إلى أن حرص الجامعة بالاحتفال بالمرأة وإبراز دورها وتوفير لها كافة سبل الدعم والرعاية والبيئة الآمنة كان له أكبر الأثر فى تمكين المرأة ودعمها فى مجتمع محافظات صعيد مصر والوجه القبلى، فضلاَ عن تغير كثير من المفاهيم الخاطئة والموروثات المغلوطة بشأن المرأة والتى دأبت على تهميشها والإقلال من شأنها وإخفاء تواجدها على مر العقود الماضية.


 


وأكد الدكتور أحمد المنشاوى على أن المرأة المصرية تمثل نموذجًا رائدًا ومثالًا يحتذى به فى البذل والعطاء، فضلا عن قدرتها على إثبات جدارتها وكفاءتها فى كل المجالات مما أهلها لتتبوأ مختلف المناصب على جميع المستويات، إلى أنَّ أصبحت شريكاً أساسياً للرجل فى بناء وتقدم المجتمع ، مشيداَ بالإنجازات الكبيرة التى تحققها المرأة طوال الوقت والخطوات الرائدة التى خطتها فى جميع المجالات مما عزز من دورها كشريك أساس فى التنمية وفى مجال تكنولوجيا المعلومات، مشيداً بمعهد تكنولوجيا المعلومات بجامعة أسيوط وما يقدمه من نماذج متميزة فى مجال تكنولوجيا المعلومات والارتقاء بخريجى جامعة أسيوط فى هذا التخصص.


 


وأكدت الدكتورة تيسير عبد الحميد على أهمية صناعة الإنسان بجانب الاهتمام بتكنولوجيا المعلومات وتطوير المهارات الذاتية والتقنية والسيرة الذاتية لكل فرد بما يتواكب مع التطور الهائل و المتصارع على المستوى العالمى مع ضرورة الاستفادة من كافة التحديدات التى تواجهنا فى حياتنا اليومية والتعلم منها، مشيدة بدعم إدارة الجامعة لكلية الحاسبات و المعلومات حتى استطاعت تخريج العديد من أبنائها المتميزين والارتقاء بمستوى الخدمات والبرامج التعليمية بالكلية بما يتواكب مع متطلبات سوق العمل المحلى و الدولى التكنولوجي.


 


ومن جانبها، أشارت الدكتور هبة صالح إلى أن تكنولوجيا المعلومات قضت على بعض الموروثات الاجتماعية و المفاهيم المغلوطة إلى تؤثر فى شرائح أفراد المجتمع من خلال توفيرها للعديد من الفرص الوظيفية واكتساب المزيد من المهارات التقنية والمصممة فى ضوء الاحتياجات والمؤشرات وفق سوق العمل الدولى دون التفرق أو التميز بين الأفراد كما أن هناك العديد من المنصات العالمية تتطلب كل خريج يمتلك مهارات التعامل وأدوات تكنولوجيا المعلومات ، مشيرة إلى معهد تكنولوجيا المعلومات يوفر العديد من المنح التدريبية التى تهدف التعلم والتدريب واكتساب المعرفة فى مختلف التخصصات من خلال المنصات الخاصة.

[ad_2]
مصدر الخبر

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*