دراسة للمركز المصرى للفكر والدراسات تكشف أهداف التنمية المستدامة

[ad_1]


كشفت دراسة للمركز المصرى للفكر والدراسات أنه تختلف أهداف التنمية المستدامة عن الأهداف الإنمائية للألفية لشموليتها كافة دول العالم، فى حين أن الأهداف الإنمائية للألفية تنطبق على البلدان النامية فحسب، وهى أهداف متكاملة، تدرك أن العمل فى مجال ما سيؤثر على النتائج فى مجالات أخرى، وأن التنمية يجب أن توازن بين الاستدامة الاجتماعية والاقتصادية والبيئية.


 


وعلى الرغم من أن صياغة أهداف التنمية المستدامة المحددة لم تتمّ من منظور حقوق الإنسان، إلا أن العديد منها يعكس محتوى المعايير الدولية؛ فعلى سبيل المثال، يعكس الهدف 1 (القضاء على الفقر) والهدف 2 (القضاء التام على الجوع) والهدف 3 (الصحة الجيدة والرفاه) والهدف 4 (التعليم الجيد) والهدف 6 (المياه النظيفة والنظافة الصحية) والهدف 8 (العمل اللائق والنمو الاقتصادي) والهدف 11 (مدن ومجتمعات محلية مستدامة)، الكثير من المحتوى الأساسى للحقوق الاقتصادية والاجتماعية والثقافية.


 


ما هو تقرير التنمية المستدامة؟


يعد تقرير التنمية المستدامة The Sustainable Development Report، التقرير الرسمى الوحيد للأمم المتحدة الذى يرصد التقدم العالمى فى خطة التنمية المستدامة لعام 2030. فيعد تقييمًا عالميًا لتقدم البلدان نحو تحقيق أهداف التنمية المستدامة، وهو مكمل لمؤشرات أهداف التنمية المستدامة الرسمية والمراجعات الوطنية الطوعية.


 


ويمنح التقرير المجتمع العالمى فحصًا واقعيًا للآثار المدمرة للأزمات المتعددة التى تؤثر على حياة الناس وسبل عيشهم. ويتم إعداد هذا التقرير السنوى لأهداف التنمية المستدامة من قبل إدارة الشؤون الاقتصادية والاجتماعية التابعة للأمم المتحدة، بالتعاون مع النظام الإحصائى للأمم المتحدة بأكمله، والذى يتكون من أكثر من 50 وكالة دولية وإقليمية، استنادًا إلى بيانات من أكثر من 200 دولة وإقليم. وتم كتابة تقرير التنمية المستدامة لعام 2022 فى مايو الماضي.


 


وأكد تقرير التنمية المستدامة 2022 -الإصدار السابع من التقييم السنوي– أنه للعام الثانى على التوالى، لم يعد العالم يحرز تقدمًا فى تحقيق أهداف التنمية المستدامة؛ إذ انخفض متوسط درجة مؤشر أهداف التنمية المستدامة انخفاضًا طفيفًا فى عام 2021. ووفقًا للتقرير، يرجع ذلك جزئيًا إلى التعافى البطيء أو غير الموجود فى البلدان الفقيرة والضعيفة. بينما، خلال الفترة 2015-2019، كان العالم يتقدم نحو أهداف التنمية المستدامة بمعدل 0.5 نقطة فى السنة (والذى كان أيضًا بطيئًا جدًا للوفاء بأهداف التنمية المستدامة فى 2030)، وكذلك كان التقدم فى أهداف المناخ والتنوع البيولوجى بطيء للغاية، لاسيما فى البلدان الغنية.


 

[ad_2]
مصدر الخبر

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*