رؤساء الهيئات البرلمانية وتنسيقية شباب الأحزاب يعلنون تأييدهم لإعلان حالة الطوارئ


أكد رؤساء الهيئات البرلمانية بمجلس النواب ورؤساء اللجان النوعية وتنسيقية شباب الأحزاب، تأييدهم لقرار الرئيس عبد الفتاح السيسى رقم 174 لسنة 2021 بإعلان حالة الطوارئ فى جميع أنحاء البلاد لمدة ثلاثة أشهر تبدأ اعتبارا من الساعة الواحدة من صباح يوم الأحد الموافق الخامس والعشرين من أبريل عام 2021 ميلادية، نظرًا للظروف الأمنية والصحية الخطيرة التى تمر بها البلاد، معتبرين إياه ضرورة لدعم مواجهة الإرهاب، وكذا نظرا للتدابير الخاصة المطلوبة لمواجهة فيروس كورونا المستجد “كوفيد -19”.


 


وأعلن النائب أشرف رشاد، رئيس الهيئة البرلمانية لحزب مستقبل وطن، ممثل الأغلبية البرلمانية، الموافقة على إعلان حالة الطوارئ لمدة 3 أشهر، وبيان رئيس الوزراء حول أسباب إعلان الطوارىء، وتقرير اللجنة العامة التي تحظى بالقبول، حفاظا علي أمن واستقرار الوطن، قائلا: “دائما نحاول بكل الوسائل الحفاظ على أمن الوطن سوياً، ونكون سندا لقواتنا وشرطتنا “. 


 


كذلك أيد النائب محمد صلاح أبو هميلة، رئيس الهيئة البرلمانية لحزب الشعب الجمهورى القرار، قائلا إن الظروف التي أعلنت بشأنها الطواريء لا زالت قائمة.


 


بدوره، قال النائب سليمان وهدان، رئيس الهيئة البرلمانية لحزب الوفد، إن مصر مازالت معرضة للاستهدف من الإرهاب وقوى الخارجية، مؤكداً عدم تأثر المواطنين بحالة الطوارئ، حيث إنها موجهة إلى الإرهاب.


 


وكذلك أعلنت تنسيقية شباب الأحزاب من خلال النائب أحمد زيدان موافقتها علي إعلان حالة الطوارئ، مؤكداً أن التضحيات من جانب الأجهزة الأمنية والقوات المسلحة مازالت مستمرة دفاعا عن أرض الوطن، قائلاً: “لا تزال مصر تواجه الإرهاب الأسود، الأمر الذى يعطى أهمية لإعلان حالة الطوارئ للحفاظ علي استقرار وأمن الوطن”.


 


وأعلن النائب محمد الفيومى، ممثل الهيئة البرلمانية لحزب الحرية، موافقته على إعلان حالة الطوارئ، قائلاً: “كنا نوافق سابقا لتعرض مصر لموجة إرهابية لكن استطاع الأمن تحقيق نجاحات للقضاء علي بؤر الإرهاب، ومازالت أيضًا التهديدات قائمة، لكن الجديد أيضًا الوباء الذي يضطر السلطة المختصة إلى اتخاذ تدابير خاصة، نظرا للحالة الوبائية الثالثة لكورونا، وهى جد خطيرة وتحتاج تضافر الجهود لمنع الخطر عن الوطن العزيز.


 


وثمن النائب عاطف مغاورى، ممثل الهيئة البرلمانية لحزب التجمع، نجاحات القوات المسلحة في دحر الإرهاب، قائلا: “لكن الطواريء ضرورة لمواجهة كل محاولات النيل من شعب مصر، لاسيما وما يحدث خارج الحدود، فضلا عن المنصات الإعلامية التي تحاول استهداف أمن مصر وجهود البناء بالشائعات.


 


وأعلن النائب طارق رضوان رئيس لجنة حقوق الإنسان موافقة اللجنة علي إعلان حالة الطواريء، لدعم الدولة في مواجهة الإرهاب الأسود، فضلا عن وباء فيروس كورونا المستجد “كوفيد -19″، فيما نوه النائب أحمد السجيني رئيس لجنة الإدارة المحلية إلي أن الدولة المصرية وهي تحارب الإرهاب فإنها تبني من ناحية أخري، قائلاً: “علينا أن ننظر إلى حجم المشروعات التي تجري علي أرض الواقع في كل محافظات مصر وكذا الوحدات المحلية، فضلا عن مبادرة حياة كريمة”.


مصدر الخبر

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*