فريق بحثى يفوز بتمويل مشروع تطبيقات خلايا الوقود فى بنى سويف.. لايف وصور

[ad_1]


قدم “اليوم السابع” بثا مباشرا من داخل كلية الدراسات العليا للعلوم المتقدمة بجامعة بنى سويف، حيث رصد اليوم السابع فريق بحثى يفوز بتمويل مشروع تطبيقات خلايا الوقود بقيمة 1.4 مليون جنيه ببنى سويف.


وقالت الدكتورة مى فرج محمد، إحدى أعضاء الفريق البحثى، أن المشروع بعنوان تخليق وتوصيف أغشية متناهية الصغر منخفضة التكلفة ذات كفاءة عالية لتطبيقات خلايا الوقود، حيث يعمل المشروع على تعزيز أداء خلايا الوقود باستخدام تقنية الالكتروسبين وطريقة الصب مما يجعله فعالاً بتكاليف إنتاج أقل من المنتجات الأخرى، إذ تعمل تلك التقنية على إعداد غشاء النانوفيبر والذي يسمح بالنقل السريع للبروتونات.


وأضافت الدكتورة مى فرج أن الفريق البحثي يتكون من الدكتورة مي فرج محمد همام الباحث الرئيسي للمشروع، والدكتورة إيناس أحمد فتحي مساعد الباحث الرئيسي، والباحث محمود محمد جمعة، والباحث يحيى سمير.


وقالت الدكتورة مى فرج: تعمل خلايا الوقود على تحويل الوقود (عادة الهيدروجين) شكل مباشر إلى تيار كهربائي دائم، وهي لا تكون ضارة بالبيئة في حد ذاتها. تشتمل خلايا الوقود على فاصل غشائي بين الانود والكاثود من البوليمر، وبالتالي فهي خفيفة الوزن وتعمل بين 60 و100 درجة مئوية، مما يجعلها مثالية لاستخدامها في السيارات، ومع ذلك، يجب تخفيض سعر مواد خلايا الوقود مثل غشاء البوليمر والمواد المحفزة في الانود والكاثود، ويجب تسهيل حركية تفاعل الأكسجين (ORR) عند الكاثود من أجل تعزيز أداء خلية الوقود ،والهدف من هذا البحث هو تطوير الفاصل الغشائى الالكتروليتى باستخدام تقنية الالكتروسبين وطريقة الصب ، مما يجعله فعالاً بتكاليف إنتاج أقل من المنتجات الأخرى التي يتم إنتاجها هذه الأيام.


وأضافت الدكتورة إيناس أحمد فتحى: في الجزء الأول من العمل ، سيتم استخدام تقنية Electrospinning لإعداد غشاء النانو فيبر والذى يسمح بالنقل السريع للبروتونات ويجعلها جيدة للاحتفاظ بالرطوبة ويتمتع بخواص ميكانيكة جيده. فى الجزء الثانى من العمل سوف يتم التركيز على تحضير اغشية بطريقة الصب مع اضافة مواد نانو مترية .


وأوضحت: يعتبر غشاء النافيون هو الأكثر المواد استخداما  نظرًا لتوصيله العالي بالبروتون واستقراره الكيميائي والميكانيكي الاستثنائي. ومع ذلك ، فإنه يعاني من نفاذية الميثانول العالية وعدم الاستقرار عند درجات الحرارة العالية اكبر من 80درجة مئوية. تمت معالجة الجانب الأول باستخدام محلول البوليمر للحصول على ألياف نانونية والثاني احلال البوليمرات القائمة على المواد النانوية  محل Nafion.


وأضافت: قدمت الألياف النانوية تعزيزًا ميكانيكيًا قويًا مكّن من إعداد أغشية منخفضة السُمك (أقل من 20ميكرومترلانخفاض المقاومة الاومية، مما يحسن التوصيلات البروتونية.


وتابعت : بعد ذلك سيتم إجراء توصيف لأغشية المركبات متناهية الصغر باستخدام تقنيات مختلفة مثل مسح المجهر الإلكتروني (SEM) ، قوة المجهر الذري (AFM) ، حيود الأشعة السينية (XRD) ، محوِّل فوريير المحول إلى اللون الأحمر (FTIR) ، والثبات الميكانيكي باستخدام تقنية اختبار الشد.


والجزء الثالث هو تجميع المكونات معًا لإنتاج مجموعة الغشاء الكهربائي (MEA) لاختبار كفاءة الأغشية المخلقة، والمرحلة الأخيرة من المشروع هي مرحلة دراسة الجدوى ، حيث سيتم إجراء مقارنة بين كفاءة الأغشية الملفقة وغيرها من الأغراض المتاحة تجارياً ، إلى جانب مقارنات في أسعارها.


الفريق البحثى بجامعة بنى سويف 


 

الفريق البحثى بجامعة بنى سويف (3)
الفريق البحثى بجامعة بنى سويف


 

الفريق البحثى بجامعة بنى سويف (4)
الفريق البحثى بجامعة بنى سويف 


 

الفريق البحثى بجامعة بنى سويف (5)
الفريق البحثى بجامعة بنى سويف 


 

الفريق البحثى بجامعة بنى سويف (7)
الفريق البحثى بجامعة بنى سويف


 

الفريق البحثى بجامعة بنى سويف (8)
الفريق البحثى بجامعة بنى سويف 


 

الفريق البحثى بجامعة بنى سويف (9)
الفريق البحثى بجامعة بنى سويف 

[ad_2]
مصدر الخبر

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*