محافظ بني سويف يشارك في جلسة دور الشباب المصري لدعم جهود مواجهة التغيرات المناخية


 شارك الدكتور محمد هاني غنيم محافظ بني سويف في فعاليات مؤتمر “اليوم العالمى للمدن”،والذي يقام بمحافظة الأقصر،تحت رعاية  السيد رئيس الجمهورية، وذلك بعنوان “تكيف وتعزيز قدرات المدن لمقاومة التغيرات المناخية” ، والذي يحضره وفود من عدة دول تضم مسئولين ووزراء ومحافظين وعُمد من مختلف دول العالم ،ومسئولي الأمم المتحدة للمستوطنات البشرية ، وقيادات المنظمة وعدد من رؤساء مكاتب الأمم المتحدة العاملة في مصر والبنك الدولي ورئيس مفوضية الاتحاد الأوروبي وبعض السفراء الأجانب المعتمدين بالقاهرة.


 حيث شارك المحافظ ،مساء أمس،”أون لاين”في الجلسة التي شاركت فيها خمس منظمات دولية تابعة للأمم المتحدة وبحضور عدد من المحافظين ونوابهم وبعض الشخصيات الدولية  والأكاديميين الدوليين، والتي ناقشت عدد من المحاور الخاصة  بتأثير تغير المناخ على المدن وحياة الإنسان ، والتأثيرات المناخية على الصحة والجهود التنموية ، وانعكاس هذه التأثيرات على  دور ومشاركة الشباب في دعم وتطوير التخطيط الحضري للمدن والسياسيات الداعمة للبيئة والمناخ ، ودور الشباب في الوصول لمدن صحية ، والتحديات التي تواجه الشباب المصري في إطلاق المبادرات التي تعني بمواجهة التغير المناخي والمشاكل البيئية ، وغيرها من الموضوعات في هذا الشأن.


وأكد محافظ بني سويف على أن المشروع القومي الذي أطلقه سيادة الرئيس عبد الفتاح السيسي لتمكين الشباب ، كان من أهم أهدافه استثمار طاقات ورؤى وأفكار الشباب الذين تم تأهيلهم وتدريبهم للدفع أولا بالخطط التنموية للدولة المصرية ضمن رؤية مصر 2030 ، بجانب تعزيز مكانة مصر في مختلف المجالات محليا ودوليا ، وذلك من منطلق إيمان القيادة السياسية بأهمية  وقدرة عنصر الشباب في تحمل الأعباء وطموحات المصريين في تحقيق نقلة تنموية تستند على مبادئ وأهداف التنمية المستدامة التي يطمح لها المجتمع الدولي.


وأشار محافظ بني سويف إلى أن استضافة الدولة المصرية لمثل تلك المؤتمرات الأممية ، يجسد الدور الواضح واهتمام الدولة في عهد فخامة الرئيس عبد الفتاح السيسي  بقضية التغيرات المناخية، حيث وقعت مصر على اتفاقية “باريس للمناخ” ضمن 194 دولة، بجانب تبني الدولة المصرية  لخطة عمل للتعامل مع قضية التغيرات المناخية، التي كان أبرزها التعاون مع المجتمع الدولي في الحفاظ على نوعية البيئة، فضلا عن التنمية العمرانية غير المسبوقة التي تشهدها الدولة في الوقت الراهن ومراعاتها لأهداف التنمية المستدامة ، كالمدن الجديدة، المبنية على أسس المدن الخضراء، والمستدامة، والذكية، التي يأتي على رأسها، العاصمة الإدارية الجديدة.


وفيما يتعلق بمحافظة بني سويف ، أشار المحافظ إلى أنه يتم العمل في كل مجالات التنمية من خلال أطر ومحددات وأهداف الرؤية المصرية 2030 ، والتي تستهدف التنمية المستدامة ، لاسيما وأن بني سويف من المحافظات الزراعية الصناعية التي تتمتع بمقومات وميزات نسبية في مختلف المجالات ، التي تم مراعاتها عند وضع الإستراتيجية التنموية المحلية للمحافظة  التي تم إطلاقها في ديسمبر 2020 ، والتي استهدفت تحقيق نقلة نوعية في 6 قطاعات اقتصادية في إطار التنمية المستدامة التي تستهدفها الدولة المصرية.


ونوه محافظ بني سويف إلى بعض الخطوات التأهيلية التي نفذتها المحافظة لتحقيق أهداف ومشروعات الإستراتيجية التنموية للمحافظة ، التي كان من أبرزها تشكيل مجلس استشاري للشباب للاستفادة وتضمين مقترحاتهم ورؤاهم وجهودهم ضمن الخطط  العملية والتنفيذية،بجانب تفعيل دور المجلس الاستشاري الاقتصادي للمحافظة،بجانب جهود الدفع بالمبادرات الرئاسية وفي مقدمتها المشروع القومي لتطوير الريف ضمن مبادرة حياة كريمة والذي يسهم بشكل مباشر وغير مباشر في تحقيق التنمية المستدامة والتي من شأنها دعم خطة الدولة في المشاركة الفاعلة في القضايا الأممية كالتغيرات المناخية.


مصدر الخبر

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

*