نائب رئيس البرلمان العربى: نثق فى نجاح جهود مصر لتثبيت الهدنة ووقف إطلاق النار


قال النائب علاء عابد، النائب الأول لرئيس البرلمان العربي، إن الدور المصرى فى رد العدوان الإسرائيلى عن الشعب الفلسطيني، ولحقن دماء الفلسطينيين لم يتأخر يوما، ومنذ اللحظة الأولى اتخذت القيادة السياسية قرارات داعمة للقضية الفلسطينية وتعاملت معها على أنها قضية مصرية فى المقام الأول، والتى كانت فى مقدمتها إصدار الرئيس عبد الفتاح السيسى تعليمات بفتح معبر رفح، واستقبال الجرحى بالمستشفيات المصرية.


وأبدى “عابد”، ثقته فى نجاح الجهود المكثفة التى تقوم بها مصر الآن تجاه تثبيت هدنة وقف إطلاق النار فى غزة، عبر الرسالة التى أرسلها الرئيس السيسى للرئيس الفلسطينى محمود عباس، من خلال رئيس المخابرات العامة المصرية، اللواء عباس كامل، والتى أكد فيها دعم مصر الكامل للشعب الفلسطينى، وتستهدف دعم التوصل لتهدئة شاملة وبدء العمل فى إعادة إعمار غزة والسعى لإنهاء الانقسام الفلسطينى، متوقعا أن تؤتى بثمارها قريبا وتنجح المشاورات فيما تنشد إليه لإعمار غزة من جديد وعودة الحياة لها.


وأضاف نائب رئيس البرلمان العربى، أن الرئيس السيسي وجه بإدخال كافة سيارات الإسعاف القادمة من فلسطين إلى الأراضي المصرية، هذا بجانب مواصلة إرسال شاحنات محملة بالمساعدات الإنسانية هدية من الرئيس السيسى وشعب مصر لسكان قطاع غزة وهي ليست “هدية بل واجب تعمل الدولة على تنفيذه”، وهو ما يؤكد أن دعم الدولة المصرية لفلسطين هو بالفعل وليس بالقول .


وأشار إلى أن كل ذلك يدلل على ريادة الدولة المصرية بالمنطقة، بما فعله الرئيس السيسي من دور دولي وإقليمي لصالح دعم الشعب الفلسطينى وحرصها على مقدرات الشعب ودعم قضيته ودعم الرئيس محمود عباس، مؤكدا أن فتح مصر ذراعيها للأشقاء يؤكد أن فلسطين هي قضية مصر وستعمل القيادة السياسية في الدفاع عن قضية كافة الفلسطينيين حتى نصل إلى حل عادل يرضي جميع الأطراف.


ولفت إلى أن البرلمان العربي أوصى خلال جلسته الأخيرة، أن تكون هناك مبادرات عربية من دول عربية لدعم القضية الفلسطينية ماديا ومعنويا، مثل ما ما فعلته مصر، مشيدا بالموقف المصري المشرف في الأزمات التي يتعرض لها الاشقاء الفلسطينيون وتضامن الشعب المصري مع الشعب الفلسطيني في قضيتهم العادلة ومنها اتخاذ قرارات بتقديم دعم 500 مليون دولار، لإعادة إعمار غزة.


وكان الرئيس عبد الفتاح السيسي قد أوفد وفدا أمنيا رفيع المستوى إلى إسرائيل والأراضى الفلسطينية لبحث تثبيت وقف إطلاق النار وإعادة الإعمار، ومناقشة سبل التوصل لتهدئة شاملة بالضفة الغربية وقطاع غزة.


 


 


مصدر الخبر

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

*