أسماك القرش تغزو الساحل البريطاني بسبب إغلاق «كورونا»

أسماك القرش تغزو الساحل البريطاني بسبب إغلاق «كورونا»


الأربعاء – 9 شهر رمضان 1442 هـ – 21 أبريل 2021 مـ

أسماك قرش تسبح في مياه ضحلة (أ.ف.ب)

لندن: «الشرق الأوسط أونلاين»

أكد أحد الخبراء أن انخفاض حركة النقل البحري يعتبر السبب وراء زيادة عدد أسماك القرش التي شوهدت في المياه البريطانية مؤخراً.
وظهرت الكثير من أسماك القرش في الأسابيع الأخيرة، حيث شاهدها السكان بالقرب من الشواطئ أكثر من المعتاد، وفقاً لصحيفة «ديلي ميل».
وانتهى الأمر ببعض الأسماك في المراسي بينما تم تصوير البعض الآخر في البحر قبالة الساحل مباشرة.
ويعتقد ديفيد سيمز، أستاذ البيئة البحرية وعلوم المحيطات والأرض بجامعة ساوثهامبتون، أن هذه الظاهرة قد تكون بسبب انخفاض الرحلات البحرية.
وتحدث البروفسور سيمز على وجه التحديد عن سمكة قرش البوربيجل التي شوهدت في اثنين من مراسي بليموث.
وتم التقاط صور للأسماك في مرسى «كوين آن باتيري» وميناء «ساتون هاربور» الأسبوع الماضي.
وقال: «سمكة القرش التي شوهدت تبدو وكأنها بوربيجل صغير، ربما تبلغ من العمر عاماً أو عامين».
وتابع: «مع ذلك، نادراً ما تُرى سمكة البوربيجل كبيرة كانت أم صغيرة في المراسي، حيث إن أحد أسباب اقترابها من هناك هو انخفاض حركة المرور البحرية المرتبطة بقيود إغلاق (كورونا)».
وخلال فترة الإغلاق الرئيسية في مارس (آذار) ويوليو (تموز) 2020 في أوروبا، شوهدت أسماك القرش السطحية الكبيرة مثل أسماك القرش الزرقاء تغامر في المياه الضحلة للغاية وفي الموانئ والمراسي.
لقد تم إرجاع هذا إلى البحار «الأكثر هدوءاً»، حيث كان عدد أقل من سفن الركاب وصيد الأسماك والسياحة يعمل في ذلك الوقت.
وكان المستكشف البحري روبرت كيركوود أحد الأشخاص الذين استفادوا من زيادة أعداد أسماك القرش، حيث إنه اكتشف خمسة أسماك قرش خلال رحلة واحدة على زورقه قبالة ساحل كورنوال خلال عطلة نهاية الأسبوع.
وقال سيمز: «تعتبر أسماك القرش حساسة للصوت، بما في ذلك أصوات السفن التي تتجنبها في بعض الأحيان، لذلك فإن الهدوء بالبحار ساعد في توسيع نطاق استكشافات هذه الأسماك ووصولها إلى المراسي».



المملكة المتحدة


أخبار المملكة المتحدة


أخبار بريطانيا


الأسماك


الحياة البحرية


فيروس كورونا الجديد




مصدر الخبر

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*