أنتوني هوبكينز يصبح أكبر ممثل سناً يفوز بالأوسكار

فاز الممثل البريطاني أنتوني هوبكينز، أمس الأحد، بجائزة أوسكار أفضل ممثل عن تأديته دور مريض مصاب بالخرف في فيلم «ذا فاذر»، مضيفاً إلى رصيده الغني تكريماً جديداً لمسيرة جسّد فيها شخصيات متنوعة، بينها البابا ورئيس الولايات المتحدة وقاتل من آكلي لحوم البشر.

وأصبح هوبكينز البالغ 83 عاماً والذي غاب عن احتفال توزيع الجوائز، أكبر الممثلين سناً يفوز بجائزة أوسكار تنافسية بعد نحو ثلاثة عقود من نيله أوسكار أفضل ممثل عن دوره كسفاح يرتكب سلسلة جرائم قتل في «سايلانس أوف ذي لامبس» عام 1992.

وتوّج هوبكينز هذه المرة عن توليه دور رجل كبير السن يغرق في الخرف في «ذي فاذر» للفرنسي فلوريان زيلر، الذي فاز أيضاً بأوسكار أفضل سيناريو مقتبس عن الفيلم نفسه.

وتولت البريطانية أوليفيا كولمان دور ابنته التي يصبح عاجزاً عن التعرف عليها وعلى سواها من أفراد عائلته، ويخيّل له حتى أن شقته تتحوّل. وأعطيت الشخصية التي يؤديها اسمه أنتوني، وتاريخ ميلاده الواقع في 31 ديسمبر (كانون الأول) 1937.

وتغلب هوبنكينز على الممثل الراحل تشادويك بوزمان الذي فاز بجائزة «غولدن غلوب» عن دوره في «ما رينيز بلاك بوتوم» بعد وفاته من السرطان في عمر الثالثة والأربعين. ونافسه على الجائزة أيضاً غاري أولدمان (مانك) وريز أحمد (ساوند أوف ميتال) وستيفن يون (ميناري).





مصدر الخبر

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*