إحياء ذكرى وفاة فنان الشعب “سيد درويش” بقصر الأمير بشتاك مساء اليوم

بمناسبة الذكرى التاسعة والتسعين على وفاة فنان الشعب” الموسيقار سيد درويش، يقيم قصر الأمير بشتاك “بيت الغناء العربي” التابع لقطاع صندوق التنمية الثقافية، أمسية غنائية بالتعاون مع “جمعية أصدقاء موسيقى سيد درويش” فى السابعة والنصف مساء اليوم الخميس 


 


تقدم فرقة “تراث سيد درويش” بقيادة المايسترو محمد حسن سيد درويش وفرقته الموسيقية، مجموعة مختارة من الأعمال الخالدة لفنان الشعب منها دور “أنا هويته وانتهيت”، موشح “يا ترى بعد البعاد”، موشح “يا غصين البان حرت فى أمري”، موشح “حير الأفكار”، موشح “كلما رمت ارتشافاً”.


 


جدير بالذكر أن سيد درويش توفى فى 10 سبتمبر 1923، ويعد من مجددى الموسيقى وباعث النهضة الموسيقية فى مصر والوطن العربي.  وبدأت موهبته الفنية تتبلور عندما سافر سيد درويش إلى القاهرة وبزغ نجمه وقتها، فقام بالتلحين لكافة الفرق المسرحية أمثال فرقة نجيب الريحاني، جورج أبيض وعلى الكسار، وكون ثنائية فنية مع بديع خيرى أنتجت العديد من أفضل الأغانى التراثية الخالدة، وتوفى فى عام 1923م عن عمر يناهز 31 عاما.


 


أدخل سيد درويش فى الموسيقى للمرة الأولى فى مصر الغناء البوليفونى فى أوبريت العشرة الطيبة وأوبريت شهرزاد والبروكة.


 


بلغ إنتاجه فى حياته القصيرة من القوالب المختلفة العشرات من الأدوار وأربعين موشحا ومائة طقطوقة و 30 رواية مسرحية وأوبريت. فى الفترة التى عمل فيها الشيخ سيد درويش على المسارح. 


 


 


 


مصدر الخبر

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*