إعادة بناء وجه امرأة من العصر الحجري القديم عاشت قبل 31 ألف عام

[ad_1]


في عام 1881 اكتشف علماء الآثار جمجمة بشرية مدفونة داخل كهف في ملاديتش، وهي قرية في ما يعرف الآن بجمهورية التشيك، في ذلك الوقت ، قام الباحثون بتأريخ الجمجمة منذ حوالي 31000 عام وصنفوا الفرد على أنه ذكر لكن دراسة جديدة توصلت إلى أنهم كانوا مخطئين بشأن جنس الشخص في العصر الحجري.


الآن وبعد أكثر من 140 عامًا قام باحثون من التشيك والبرازيل بتصحيح هذا الخطأ ، وكشفوا أن ما يسمى بجمجمة ملاديتش هى لأنثى تبلغ من العمر 17 عامًا عاشت خلال وهي جزء من العصر الحجري القديم عاشت منذ حوالي 43000 إلى 26000 سنة، وقد نشر الفريق نتائجه كجزء من كتاب جديد على الإنترنت بعنوان “The Forensic Facial Approach to the Skull Mladeč 1“،  والذي يوضح بالتفصيل كيف أعاد العلماء تصنيف جنس “أحد أقدم أنواع الإنسان العاقل الموجود في أوروبا”.


وقال سيسيرو مورايس أحد المؤلفين المشاركين في الكتاب، لـ Live Science: “عندما تم تحليل الجمجمة بشكل فردي ، أشارت الملامح إلى ذكر ولكن عندما قارنت دراسات لاحقة الجمجمة مع غيرها الموجودة في الموقع ، أشارت الأدلة إلى أنثى”.


باستخدام المعلومات التي تم جمعها من التنقيب الأثري في القرن التاسع عشر ، بالإضافة إلى عمليات إعادة بناء الوجه التي أجراها باحثون في ثلاثينيات القرن الماضي والتي كانت محدودة بسبب نقص التكنولوجيا ، قام مورايس والمؤلفون المشاركون جيسي دينديلا ، وكاريل دربال ، نائب مدير إدارة الكهوف في جمهورية التشيك ، باستخدتم التصوير المقطعي (CT) لإنشاء تقريب رقمي للجمجمة. نظرًا لأن الفك السفلي (الفك السفلي) كان مفقودًا وقد استعان مورايس بالبيانات الموجودة لفك الإنسان في العصر الحديث للمساعدة في ملء الفراغات التي قد يبدو عليها هذا الشخص.


وقال: “لقد اخترنا خلق الوجه المحايد ، حيث اعتدنا على تقديم الأعمال للمتخصصين، سيكون الاتجاه الآن هو تقديم نهجين للأعمال ، أحدهما أكثر علمية وبسيطة باللون الرمادي ، مع عيون مغلقة وبدون شعر ، والآخر أكثر ذاتية … حيث ننتج وجهًا ملونًا بالجلد والشعر”.


امرأة العصر الحجرى


 

[ad_2]
مصدر الخبر

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*