العيش مع شخص مدخن يزيد من خطر إصابتك بسرطان الفم بنسبة 51 ٪

أظهرت دراسة جديدة أن الشخص غير المدخن الذي يعيش مع شخص مدخن، معرض لخطر الإصابة بسرطان الفم بنسبة 51 ٪.

ومن المعروف منذ فترة طويلة أن التدخين يزيد من مخاطر الإصابة بالسرطانات التي تصيب الفم والحلق والشفتين – وكذلك الرئتين والبنكرياس والمعدة والأعضاء الأخرى.

وحسب صحيفة «ديلي ميل» البريطانية، فقد وجدت دراسات سابقة أن التدخين السلبي يمكن أن يسبب سرطان الرئة، لكن هذه الدراسة الجديدة التي أجراها باحثون في جامعة «كينغز كوليدج لندن» هي الأولى من نوعها التي تربطه بسرطان الفم.

وأجرى الباحثون تحليلاً لخمس دراسات سابقة شملت جميعها أكثر من 6900 شخص من جميع أنحاء العالم.

وتأكد الفريق من وجود صلة بين التعرض للدخان غير المباشر وسرطان الفم، لافتين إلى أن الشخص غير المدخن الذي يعيش مع شخص مدخن معرض لخطر الإصابة بهذا النوع من السرطان بنسبة 51 في المائة.

كما أشاروا في دراستهم التي نُشرت في مجلة «Tobacco Control»، إلى أنه كلما زاد الوقت الذي يقضيه الشخص غير المدخن مع شخص مدخن كلما ارتفعت نسبة تعرضه للخطر. وأضافوا قائلين إن «الشخص الذي يعيش لمدة 10 إلى 15 عاماً في منزل مع مدخن هو أكثر عرضة للإصابة بسرطان الفم بأكثر من الضعف مقارنة بالشخص الذي لا يتعرض للدخان».

ويقول البروفسور سامان وارناكولاسوريا، الذي شارك في إعداد الدراسة، «إن تحديد الآثار الضارة للتعرض للدخان غير المباشر يوفر إرشادات لمسؤولي الصحة العامة والباحثين وصانعي السياسات أثناء تطويرهم وتقديمهم لبرامج فعالة للوقاية من التعرض للتدخين السلبي».

ويُعتقد أن واحداً من كل ثلاثة بالغين و40 في المائة من الأطفال يعانون من «التدخين السلبي» نتيجة الوجود مع شخص يدخن.

ويصاب ما يقرب من نصف مليون شخص بسرطان الفم سنوياً. وقد تم ربط دخان التبغ، المليء بالمواد المسرطنة، بواحدة من كل خمس وفيات بالسرطان في جميع أنحاء العالم.





مصدر الخبر

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*