المتعافيات من «كورونا» يواجهن أزمات نفسية بسبب تساقط الشعر

كعادتها اليومية، كانت هيلويز بايفيلد (26 عاماً)، تعمل على تسريح شعرها، قبل أن تكتشف بقعة صلعاء كبيرة أعلى فروة روسها في شهر نوفمبر (تشرين الثاني)، الذي أخذ في التساقط في الأيام اللاحقة، بعدما لاحظته.

قالت الفتاة البريطانية: «إن الأمر كان محزناً، خصوصاً أنني فقدت جزءاً كبيراً من شعري في الجزء العلوي من رأسي»، بحسب ما نقلته صحيفة التايمز البريطانية.

وكانت بايفيلد التي تسكن جنوب غربي لندن واحدة من الملايين حول العالم التي تعرضت للإصابة بفيروس كورونا المستجد في مارس (آذار) الماضي، وعانت من «إرهاق شديد». لكن حالتها لم تستدع الذهاب للمستشفى أو وضعها على جهاز الأكسجين.

ويقول خبراء في مجال الصحة إن التعرض للأحداث المجهدة حوادث الطرق والجراحة الكبرى والفجيعة يمكن أن تؤدي إلى تساقط الشعر، بينما يدخل الآن إلى هذه القائمة الشفاء من «كورونا».

ومع ذلك، يعتقد معظم الخبراء أنه ليس نتيجة للفيروس نفسه ولكن نتيجة الإجهاد الفسيولوجي لمحاربة المرض.

قال الدكتور جيل السوب، مسؤول السياسة السريرية في الكلية الملكية للممارسين العامين أن تساقط الشعر يكون مرتبطاً بأسباب جسدية ونفسية، موضحاً أنه مرتبط كذلك بزيادة مستويات الكورتيزون أو هرمون التوتر أو التأثيرات على إمدادات الدم.

بدوره، قال إيان ساليس، خبير الشعر الذي يدير 11 عيادة لعلاج اضطرابات الشعر في جميع أنحاء بريطانيا، إن الفترة الأخيرة شهدت ارتفاعاً في عدد المرضى، موضحاً أن فقدان الشعر لفيروس «كوفيد» شيء ملحوظ.

ويتراوح أعمار غالبية هؤلاء الذين فقدوا شعرهم بعد التعافي من فيروس كورونا من الخمسينيات، بحسب ساليس، الذي يضيف أن النساء تعاني أكثر من الرجال لأن الرجال لديهم شعر أقصر، وأنه كلما كان شعرك أطول، كان أكثر تدميراً لأنك تفقد الحجم من الأطوال الوسطى والنهايات.

وأظهر استطلاع لأكثر من ألف خبير أجراه معهد بريطاني متخصص في دراسة اضطرابات الشعر، أن 79 في المائة قد شاهدوا مرضى يعانون من تساقط الشعر بعد «كوفيد» منذ مارس من العام الماضي، بينما توصلت دراسة أخرى نشرت في مجلة لسينت العلمية أن ما يقرب من ربع المرضى الذين يعانون من مرض «كوفيد» الطويل يعانون من تساقط الشعر، وكانت النساء أكثر عرضة للخطر.

قالت إيفا برودمان، رئيسة معهد علماء الشعر أن من بين جميع الأعراض التي عانوا منها، فهم خائفون جداً جداً من تساقط الشعر، موضحاً أن أحد النظريات التفسيرية لذلك هي أن أجهزة المناعة «تم تحريكها» بطريقة تجعل البصيلات تُرى على أنها أجسام غريبة وتتلف، مما يتسبب في «تساقط شعر غير مكتمل».

لكن يؤكد كذلك الخبراء أن تساقط الشعر المرتبط بالإصابة بـ«كورونا» أمر مؤقت حتى لو استمر شهوراً، حيث يعود بعدها الشعر للنمو كما لاحظ الأطباء في غالبية الحالات.





مصدر الخبر

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*