النوم في الطقس الحار يحفز إصابة الرجال في أوائل الستين بأمراض القلب

[ad_1]

أظهرت دراسة جديدة أن النوم في الطقس الحار يزيد من خطر وفاة الرجال في أوائل سن الستين جراء الإصابة بأمراض القلب والأوعية الدموية.

وبحسب صحيفة «الغارديان» البريطانية، فسبق أن ربطت مجموعة من الدراسات السابقة بين درجات الحرارة المرتفعة وخطر الإصابة بأمراض القلب. ومع ذلك، لم يتم من قبل تحديد جنس وعمر الأشخاص الأكثر عرضة للخطر.

وركز فريق الدراسة الجديدة، التابع لجامعة تورونتو في كندا، على البحث في صلة محتملة بين ارتفاع درجات الحرارة في الصيف، خاصةً أثناء الليل، وزيادة الوفيات الناجمة عن أمراض القلب والأوعية الدموية بين الأشخاص الذين تتراوح أعمارهم بين 60 و69 عاماً.

وفحص الباحثون بيانات من مكتب الإحصاءات الوطنية عما يقرب من 40 ألف حالة وفاة بين البالغين تعزى إلى الأمراض القلبية الوعائية في شهري يونيو (حزيران) ويوليو (تموز) من كل عام بين عامي 2001 و2015، وذلك في إنجلترا وويلز لأن موجات الحر في المملكة المتحدة تكون أكثر شدة خلال هذه الأشهر.

وأظهرت النتائج، التي نشرت في مجلة «بي أم جيه أوبن»، أن كل ارتفاع في درجة الحرارة ليلا في الصيف بمقدار درجة مئوية واحدة يزيد من خطر الوفاة بأمراض القلب والأوعية الدموية بين الرجال الذين تتراوح أعمارهم بين 60 إلى 64 عاماً بنسبة 3.1 في المائة.

علاوة على ذلك، بحث الفريق أيضاً بيانات عن حوالي 500 حالة وفاة شملت الرجال فقط في مقاطعة كينغ الأميركية، ووحجدوا أن ارتفاع درجة الحرارة بدرجة مئوية واحدو زاد من خطر الإصابة بأمراض القلب والأوعية الدموية بنسبة 4.8 في المائة بين أولئك الذين تبلغ أعمارهم 65 عاماً أو أقل.

ولم يجد الباحثون تأثيرا مماثلا على الرجال الأكبر سنا أو النساء.

وقال المؤلفون إن النتائج مثيرة للقلق، لكنهم أشاروا إلى أن دراستهم قائمة على الملاحظة، لذا لا يمكن إيجاد العلاقة السببية بين النوم في الطقس الحار وأمراض القلب.




[ad_2]
مصدر الخبر

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*