حكاية تاريخية.. لورانس العرب ينتزع دمشق عام 1918

[ad_1]

في 1 أكتوبر من عام 1918 استطاعت قوة عربية بريطانية مشتركة انتزاع دمشق من الأتراك خلال الحرب العالمية الأولى واستكمال تحرير شبه الجزيرة العربية وكان “تي.إي. لورنس” وهو جندي بريطاني معروف باسم لورانس العرب على رأس القوة المشتركة.


 


بدأ لورانس وهو بريطانى تلقى تعليمه في أكسفورد في تريمادوك بويلز العمل في الجيش البريطاني كضابط مخابرات في مصر في عام 1914 وأمضى أكثر من عام في القاهرة وفي عام 1916، رافق دبلوماسيًا بريطانيًا إلى شبه الجزيرة العربية ، حيث أعلن حسين بن علي أمير مكة ثورة ضد الحكم التركي، وأقنع لورانس رؤساءه بمساعدة الأمير وفقا لموقع هيستورى، وتم إرساله للانضمام إلى الجيش العربي بقيادة فيصل نجل الحسين كضابط اتصال.


 


بتوجيه من لورانس شن العرب حربا فعالة ضد الخطوط التركية وقد أثبت أنه استراتيجي عسكري موهوب وكان موضع إعجاب كبير من قبل البدو في شبه الجزيرة العربية.


 


في يوليو 1917 استولت القوات العربية على العقبة، وتمت ترقية لورانس إلى رتبة مقدم وفي نوفمبر، تم القبض عليه من قبل الأتراك بينما كان يستكشف خطوط العدو بزي عربي وتعرض للتعذيب والإيذاء قبل الهروب.


 


عاد لورانس إلى جيشه، الذي شق طريقه ببطء شمالًا إلى دمشق. قاتلت القوات الأسترالية تحت قيادة هنري شوفيل في طريقها إلى دمشق ووصلت إلى الموقع قبل لورانس ورجاله ، لكنها غادرت قبل وقت قصير من وصوله لمطاردة الوحدات التركية الفارة، أصبحت العاصمة السورية في يد لورانس العرب والقوات العربية في 1 أكتوبر 1918.

[ad_2]
مصدر الخبر

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*