دراسة حديثة تكشف: التماسيح طاردت الديناصورات فى الصحراء الكبرى

صدق أو لا تصدق، منذ 100 مليون عام كانت منطقة الصحراء الكبرى الساخنة الحارقة حاليًا موطنًا للمستنقعات الخصبة ليس فقط للديناصورات، ولكن أيضًا لعدة أنواع من التماسيح فى عصور ما قبل التاريخ، لكن هذا ليس كل شيء، جاءت هذه التماسيح القديمة المتنوعة فى جميع الأشكال والأحجام، كان بعضهم عبارة عن تماسيح راكضة، وقادرة على مطاردة الفريسة على الأرض، بينما كان البعض الآخر كبيرًا وقويًا لدرجة أنها كانت نصطاد الديناصورات.


خلال عمليات التنقيب التى بدأت فى التسعينيات، صادف عالم الحفريات، بول سيرينو، اكتشافًا مذهلاً عندما اكتشف هو وفريقه الهيكل العظمى المتحجر لتمساح ما قبل التاريخ العملاق فى الصحراء الأفريقية المعروف باسم Sarcosuchus Imperator.

 


فى حين تم اكتشاف أجزاء من هذا الوحش المهيب بالفعل فى عام 1966، اكتشف سيرينو العديد من الهياكل العظمية الجزئية التى يعود تاريخها إلى 110 ملايين سنة فى النيجر، بلغ طوله حوالى 40 قدمًا (12.19 مترًا)، وفقا لما ذكره موقع ancient-origins

 


استمر سيرينو فى العودة إلى الصحراء واكتشف على مر السنين عالماً كاملاً من التماسيح المفقودة، ويشار إلى أن هذا التمساح لديه القدرة على التحرك فى الماء والركض بسرعات عالية على الأرض، مما يمنحها ميزة واضحة على فريستها قبل أن تضغط على أسنانها الهائلة.


 


 


 


مصدر الخبر

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*