ذراع إلكترونية تعيد حاسة اللمس لمبتوري الأطراف

ذراع إلكترونية تعيد حاسة اللمس لمبتوري الأطراف


الخميس – 24 محرم 1443 هـ – 02 سبتمبر 2021 مـ

إحدى المريضات اللواتي تم اختبار التقنية الجديدة عليهن (ديلي ميل)

أوهايو: «الشرق الأوسط أونلاين»

ابتكرت مجموعة من العلماء ذراعاً إلكترونية تسمح لمبتوري الأطراف باللمس وقبض اليد والتحكم الحركي بها واستعادة الإحساس بالأشياء.
وبحسب صحيفة «ديلي ميل» البريطانية، فقد أكد العلماء أن هذا الطرف الصناعي هو الأول من نوعه القادر على اختبار جميع الوظائف الرئيسية لليد، حيث يستخدم تقنية تعرف باسم واجهة الدماغ والحاسوب لتحفيز تفاعل اليد مع الأشياء حولها.
وتساعد هذه التقنية أعصاب الأطراف على إرسال نبضات من دماغ المريض إلى الطرف الصناعي عندما يرغب الشخص في استخدامه أو تحريكه، وبعد ذلك تقوم أجهزة الاستشعار بإرسال معلومات عن الأشياء التي قام الطرف بلمسها إلى الدماغ عبر الأعصاب، ما يساعد الشخص على الإحساس بهذه الأشياء وكأنه يمتلك أطرافاً حقيقية.
وقال كبير الباحثين البروفسور بول ماراسكو، من كليفلاند كلينك في أوهايو، إن «الأشخاص الذين تم اختبار هذه التقنية عليهم شعروا أن إحدى اليدين كانت تتحرك، رغم عدم امتلاكهم يداً حقيقية، وشعروا كما لو كانت أصابعهم تلامس الأشياء، رغم عدم امتلاكهم أصابع».
وأضاف ماراسكو أن فريقه وجد أن الاتصال ثنائي الاتجاه بين مستشعرات الدماغ والذراع سمح للمتطوعين بأداء مجموعة من المهام بشكل مشابه لأداء الأشخاص الطبيعيين لها.
وأشار فريق الدراسة إلى أن تقنيتهم الجديدة يمكن تطبيقها على أي طرف صناعي، وللتصدي لأي عجز يتضمن الإحساس والحركة.
وتم نشر تفاصيل هذا الابتكار الجديد في مجلة Science Robotics.



أميركا


Technology




مصدر الخبر

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

*