شاهد شاب ياباني يصنع معكرونة يدويا داخل مصنع عمره 350 عاما.. اعرف القصة


“مهارات الأجداد يتوارثها الأبناء” تحت هذا الشعار استمر شاب ياباني على السير في مهنة آباءه وأجداده المتمثلة في صناعة المعكرونة اليابانية يدويا، حيث عمل الشاب كيتارو وما زال في العشرينيات من عمره، في صناعة المعكرونة يدويا دون إدخال أي وسائل تكنولوجيا عليها، مما قد يجعله يبذل مجهودا شاقا ولكنه يرغب في صناعتها واخراجها بنفس الطريقة التي توارثها عن اجداده.


ويتمسك الياباني كيتارو، بإرث عائلة في صناعة المعكرونة من خلال مصنع يديره يعود تاريخيه إلى 350 عاما لأجداده، ويشرف بنفسه على مراحل صناعة المعكرونة اليابانية الرقيقة من خلال العمل يدويا ويحتاج لأدوات خاصة بجانب ما يملكه من مهارات عالية لإخراج المعكرونة.


عجينة المكرونة


 

مراحل صناعة المعكرونة
مراحل صناعة المعكرونة


 


وعرضت شبكة “روسيا اليوم” لقطات لمصنع أجداد كيتارو الذى يزيد تاريخه عن 350 عاما، وطريقة تصنيع الشاب الصغير المعكرونة اليابانية الرقيقة بداية من مرحلة “العجين” وتقطيعها لأعواد ووضعها على أنوال تشبه أنوال الغزل البدوي، ثم خروجها في النهاية على شكل معكرونة رقيقة.

الشاب وسط المعكرونة
الشاب وسط المعكرونة


 

انوال المكرونة
انوال المكرونة


 


وفى الصين، أنشأت مدينة “ليوتشو” بمنطقة قوانجشى جنوبى الصين كلية متخصصة فى معكرونة الأرز ذات الرائحة النفاذة التى تتضمن حلزونات ويطلق عليها اسم (لوسيفين)، وتعد وجبة خفيفة شهيرة في الصين، وافتتحت كلية صناعة لوسيفين –وفقا لوسائل إعلام صينية- سبعة تخصصات بما فى ذلك انتاج وتصميم وتسويق تلك الوجبة الخفيفة، فيما ستستوعب حوالي 500 طالب سنويا.


وتطبخ “لوسيفين” وهي مزيج من مأكولات قوميات هان ومياو و دونج من الخيزران المخلل، واللفت المجفف، والخضروات الطازجة والفول السوداني، وتقدم في مرق المعكرونة الحار بنكهة حلزونات النهر.


وتعد “لوسيفين” غذاء شوارع مميزا في ليوتشو بمنطقة قوانجشي بجنوبي الصين. وبفضل الترويج الرسمي والتجارة الالكترونية، شهدت هذه الأكلة زيادة في شعبيتها في أجزاء أخرى من الصين والعالم في السنوات الأخيرة.




مصدر الخبر

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*