صلاة خسوف القمر.. الأزهر للفتوى يوضح كيفيتها وآخر وقت لأدائه

[ad_1]


09:19 م


الأحد 15 مايو 2022

كـتب: علي شبل:

بعد إعلان المعهد القومي للبحوث الفلكية والچيوفيزيقية فتح أبوابه للجمهور وهواة الفلك بدءا من الساعة الرابعة فجر غد الاثنين، لمتابعة رصد ظاهرة أول خسوف كلي للقمر في 2022 من القبة الشمسية بمقر المعهد بحلوان، نشر مركز الأزهر للفتوى الالكترونية حكم وكيفية صلاة الخسوف وبداية وقتها وآخر وقت لأدائها.

وحول معنى خسوف القمر، أوضحت لجنة الفتاوى الالكترونية أنه هو ذهاب ضوئه أو بعضه ليلًا؛ لحيلولة ظل الأرض بين الشمس والقمر.

وأكدت لجنة الفتاوى، في بيان فتواها عبر صفحة المكز الرسمية على فيسبوك، أن صلاة الخسوف سنة مؤكدة ثابتة عن سيدنا رسول الله ﷺ، فعَنِ المُغِيرَةَ بْنَ شُعْبَة رَضِي اللهُ عنْهُ قال: انْكَسَفَتِ الشَّمْسُ يَوْمَ مَاتَ إِبْرَاهِيمُ، فَقَالَ النَّاسُ: انْكَسَفَتْ لِمَوْتِ إِبْرَاهِيمَ، فَقَالَ رَسُولُ اللَّهِ ﷺ: «إِنَّ الشَّمْسَ وَالقَمَرَ آيَتَانِ مِنْ آيَاتِ اللَّهِ، لاَ يَنْكَسِفَانِ لِمَوْتِ أَحَدٍ وَلاَ لِحَيَاتِهِ، فَإِذَا رَأَيْتُمُوهُمَا، فَادْعُوا اللَّهَ وَصَلُّوا حَتَّى يَنْجَلِيَ » [صحيح البخاري]

ويصليها المصلون فرادى أو جماعة في البيوت أو غيرها.

وقالت اللجنة: إن صلاها الناس جماعة ينادَى لها بقول المنادي: (الصلاة جامعة)، ولا يؤذَّن لها؛ لأن الأذان للصلوات المفروضة، وتصلى ركعتين، في كل ركعة قيامان وقراءتان وركوعان وسجدتان، ثم يخطب الإمام بعدها، ويذكِّر المصلين والناس فيها بعظمة الله وقدرته، ويحثهم على الاستغفار والرجوع إليه، والتوبة من الذنوب والمعاصي وفعل الخير، ويحذرهم من الغفلة عنه سبحانه وتعالى.

وصفة صلاة الخسوف كصفة صلاة الكسوف التي قالت عنها أم المؤمنين السيدة عائشة رضي الله عنها: كَسَفَتِ الشَّمْسُ عَلَى عَهْدِ رَسُولِ اللَّهِ ﷺ، فَقَامَ النَّبِيُّ ﷺ، فَصَلَّى بِالنَّاسِ، فَأَطَالَ القِرَاءَةَ، ثُمَّ رَكَعَ، فَأَطَالَ الرُّكُوعَ، ثُمَّ رَفَعَ رَأْسَهُ، فَأَطَالَ القِرَاءَةَ وَهِيَ دُونَ قِرَاءَتِهِ الأُولَى، ثُمَّ رَكَعَ، فَأَطَالَ الرُّكُوعَ دُونَ رُكُوعِهِ الأَوَّلِ، ثُمَّ رَفَعَ رَأْسَهُ، فَسَجَدَ سَجْدَتَيْنِ، ثُمَّ قَامَ، فَصَنَعَ فِي الرَّكْعَةِ الثَّانِيَةِ مِثْلَ ذَلِكَ، ثُمَّ قَامَ فَقَالَ: «إِنَّ الشَّمْسَ وَالقَمَرَ لاَ يَخْسِفَانِ لِمَوْتِ أَحَدٍ وَلاَ لِحَيَاتِهِ، وَلَكِنَّهُمَا آيَتَانِ مِنْ آيَاتِ اللَّهِ يُرِيهِمَا عِبَادَهُ، فَإِذَا رَأَيْتُمْ ذَلِكَ، فَافْزَعُوا إِلَى الصَّلاَةِ» [صحيح البخاري]

وحول وقت أدائها، أوضحت لجنة الفتاوى أن صلاة الخسوف تُصلّى وقت حدوث خسوف القمر إلى انتهائه؛ لأنها مرتبطة بسبب، فإذا فات السبب انتهى وقتها.

كان المعهد القومي للبحوث الفلكية والچيوفيزيقية أعلن أنه سيتم رؤية الخسوف جزئيا في مصر من بدايته في حوالي الساعة الرابعة و27 دقيقة فجرا وحتى غروب القمر قبل وصوله إلى الخسوف الكلي عند الساعة الخامسة ودقيقة واحدة صباحاً بتوقيت القاهرة.

وأوضح أنه في القاهرة سيرى الخسوف الجزئي لمدة 34 دقيقة فقط من بدايته وحتى غروب القمر ويصل الخسوف إلى 41% من قيمته، كاشفا عن أن أكبر قيمة للخسوف ستكون في مدينة سيوة حيث يصل إلى 91% من قيمته، ويستمر لمدة 53 دقيقة.

وأشار إلى أن هذا الخسوف الكلي للقمر يتفق توقيت وسطه مع توقيت بدر شهر شوال للعام الهجري الحالي 1443، وتستغرق جميع مراحله منذ بدايته وحتى نهايته 5 ساعات و19 دقيقة تقريبا، وسيغطي ظل الأرض فيه 141.4% تقريبا من سطح القمر.

وكشف مراحل الخسوف الكلي للقمر، حيث يبدأ (شبه ظلي) في الساعة الثالثة و32 دقيقة و7 ثوان (تصعب ملاحظته إلا في ظروف جوية ممتازة)، ثم خسوف جزئي في الساعة الرابعة و27 دقيقة و53 ثانية (يرى في مصر)، يليه بداية الخسوف الكلي في الساعة الخامسة و29 دقيقة و3 ثوان، ويبلغ ذروته في الساعة السادسة و11 دقيقة و28 ثانية، حيث يغطي ظل الأرض حوالي 141,4% تقريباً من سطح القمر وعند هذه اللحظة يتم بدر شهر شوال للعام الهجري الحالي 1443.

وتابع “ينتهي الخسوف الكلي في الساعة السادسة و53 دقيقة و56 ثانية، ثم ينتهي الخسوف الجزئي في الساعة السابعة و55 دقيقة و7 ثوان، وآخر مرحلة منه الخسوف “شبه ظلي” وتنتهي في الساعة الثامنة و50 دقيقة و48 ثانية صباحا بالتوقيت المحلى لمدينة القاهرة”.

[ad_2]
مصدر الخبر

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*