طاجين لحم بالديدان.. وجبة بمطعم سياحي مغربي تثير جدلاً

[ad_1]

أغلقت السلطات المغربية مطعما سياحيا شهيرا بمنتجع شلالات أوزود في جبال الأطلس وسط البلاد، بعد تداول مقطع فيديو وثّق لوجبة فاسدة تحتوي على الديدان، في حادثة أثارت جدلا واسعا، وصل صداها إلى البرلمان.

وفي التفاصيل، نشر زوجان مقطعا مصوّرا لطبق طاجين لحم يحتوي على الديدان في ذلك المطعم، تم تداوله بشكل واسع على مواقع التواصل الاجتماعي، وأثار صدمة المتابعين، ثم توجه بعينة منه إلى الشرطة لتقديم شكوى ضد صاحب المطعم.

وتفاعلا مع ذلك، قامت السلطات المحلية بإغلاق المطعم وفتح تحقيق مع صاحبه، الذي أكد في تصريح لوسائل إعلام محلية، أن”الواقعة تم تدبيرها بشكل مقصود من قبل الزبون الذي قام بتصوير الطاجين”، واتهمه بـ”السعي إلى جني الأرباح من يوتيوب”، مشيرا إلى أنه “في اليوم الذي صوّر الفيديو، تم توزيع أكثر من 30 طاجينا، لم يشتك الحرفاء من وجود ديدان فيها”.

لكن هذا القرار أثار جدلا وانقساما بين الناشطين، بين من تعاطف مع صاحب المطعم وشكّك في رواية مصوّر الفيديو واتهموه بتدبير الحادثة باعتبار صعوبة بقاء الدود حيّا بعد طهيه، كما انتقدوا تسبّبه في قطع أرزاق العاملين بالمطعم وتشويهه للمنطقة السياحية، ومن أثنى على ما قام به، داعيا إلى فضح كل هذه الممارسات والضغط من أجل تفعيل المراقبة الصحية على المطاعم ومحلات الوجبات السريعة لحماية المستهلكين.

وتعليقا على ذلك، كتب المدوّن نبيل بن عيسى تدوينة قال فيها: “لو وضعت في موقف طاجين به الديدان لن أقوم بنشر الفيديو، ولن أخرج بتصريحات حفاظا على المصلحة العامة، كان يكفي توثيق تلك الوجبة الفاسدة والاتصال بالجهات المعنية، لأن هذا الطاجين أضر بالوجه السياحي للمغرب، خاصة منطقة أوزود إقليم أزيلال الأطلس”.

لكن الناشط يونس مسكين، اعتبر أن ما قام به الحريف الذي وجد الديدان بالطاجين وقام بتوثيقه ونشره، ثم توجه للمؤسسات الرسمية من أجل القيام بدورها وتفعيل القوانين وحماية الصحة العامّة، هو فعل إيجابي وهو ما يجب أن يقوم به كل شخص، مستغربا من حملة التشكيك والانتقادات التي تعرّض لها صاحب الفيديو.

ووصلت هذه الحادثة إلى قبّة البرلمان، حيث وجه النائب محمد والزين، سؤالا لوزير الداخلية حول مراقبة جودة المأكولات التي يتم تقديمها بالمطاعم ومحلات تقديم الوجبات السريعة، مؤكدا أن مقطع الفيديو الذي يوثق صدمة زبون من احتواء طبق طاجين على الديدان، “يعتبر مسّا ويشكل ضررا بسمعة السياحة المغربية التي عانت الأمرين خلال السنتين الماضيتين جراء الإغلاق”.

وطلب النائب من وزير الداخلية، الكشف عن الإجراءات والتدابير الاستباقية التي ستتخذها الوزارة من أجل تشديد المراقبة على المنتجات المقدمة في المطاعم ومحلات الوجبات السريعة الثابتة والمتنقلة حماية لصحة وسلامة المستهلك.

[ad_2]
مصدر الخبر

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*