قسائم شراء ورحلات طيران… أبرز الإغراءات للتحفيز على تلقي اللقاح بالعالم

في وقت يكافح فيه العديد من البلدان لتأمين جرعات من اللقاحات المضادة لفيروس «كورونا»، تسعى دول أخرى لإغراء المواطنين المترددين في الحصول عليها. في ما يلي بعض من أبرز الإغراءات وأغربها:

أدى الوضع الصحي الجيد نسبياً في أستراليا والمخاوف بشأن الآثار الجانبية للقاح «أسترازينيكا» إلى بعض التردد بين المواطنين. لذلك؛ تدخلت شركة الطيران الأسترالية «كوانتاس» عارضة جوائز لمتلقي اللقاح في محاولة لرفع معدل المناعة الجماعية، البالغ حالياً نحو اثنين في المائة، والسماح للشركة بالعودة إلى العمل.

وقال الرئيس التنفيذي للشركة ألان جويس لوسائل إعلام محلية، اليوم الاثنين: «سنقدم 10 جوائز ضخمة؛ واحدة على الأقل لكل ولاية وإقليم حيث يمكن أن تحصل عائلة مؤلفة من 4 أفراد على سفر غير محدود عبر شبكتي (كوانتاس) و(جيت ستار) إلى أي وجهة ضمن نطاقهما لمدة عام».

وأضاف: «نحن نبذل قصارى جهدنا للمساعدة في انطلاق حملة التحصين، وستكون الجوائز بأثر رجعي، وستشمل الأشخاص الذي تلقوا اللقاح من قبل، وستنطبق على الأشخاص الذين سيتلقون لقاحاً حتى نهاية عام 2021».

والجانب السلبي لهذا العرض هو أن الخيارات محدودة؛ إذ إن الحدود الدولية لأستراليا، باستثناء نيوزيلندا، مغلقة إلى أجل غير مسمى.

إلى الشمال، أعطي سكان هونغ كونغ المترددون سبباً يساوي مليون دولار ليشمروا عن سواعدهم. يقدم تجار العقارات الأثرياء في سوق الإسكان الأكثر تكلفة في العالم، شقة جديدة ضمن «يانصيب اللقاح».

والشقة المؤلفة من غرفة نوم واحدة وتبلغ قيمتها 10.8 مليون دولار هونغ كونغي (1.4 مليون دولار أميركي)، ستكون الجائزة الكبرى في هذا السحب؛ لكنْ فقط المقيمون بشكل دائم في هونغ كونغ مؤهلون للمشاركة فيه.

وهونغ كونغ واحدة من الأماكن القليلة في العالم التي حصلت على جرعات أكثر من كافية لتلقيح جميع سكانها البالغ عددهم 7.5 مليون نسمة.

لكن انعدام الثقة بالحكومة، بالإضافة إلى عدم الشعور بحاجة ملحة لأخذ اللقاح في مدينة خالية نسبياً من الفيروس، أديا إلى تردد المواطنين وتباطؤ حملة التحصين بشكل كبير.

في الولايات المتحدة، يمكن الحصول مجاناً على كعكات دونات وتذاكر لحضور مباريات بيسبول وبقالة وحتى سندات توفير، مقابل الحصول على اللقاح.

في ساحة «يونيون سكوير» في مانهاتن، يمكن للمقيمين في المنطقة الحصول على لفافة مجانية من الماريغوانا بعد تقديم إثبات أنهم حصلوا على جرعة واحدة على الأقل من اللقاح.

قبل أيام قليلة، شكل عشرات الأشخاص طابوراً منظماً للمشاركة في مبادرة «جوينتس فور جاب» التي يديرها ناشطون احتفالاً بإضفاء الشرعية أخيراً على الاستخدام الترفيهي للماريغوانا في ولاية نيويورك.

حققت إسرائيل واحداً من أعلى معدلات التلقيح في العالم، وكان المواطنون غير المحصنين قلقين جداً من تفويت الفرصة؛ إذ إن العديد من الحانات والنوادي الرياضية والمطاعم أعادت فتح أبوابها للملقّحين فقط.

أما مدينة تل أبيب فأخبرت السكان في وقت سابق من العام الحالي بأن الوقت قد حان «لتمضية ليلة في الخارج!» من خلال عرضها الترويجي «خذ جرعة… احصل على جرعة» الذي قدم مشروبات مجانية في «حانات تلقيح» مؤقتة. أما من لا يشربون الكحول فحصلوا على القهوة وطبق من الحلوى.



أستراليا


أميركا


اسرائيل


فيروس كورونا الجديد




مصدر الخبر

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

*