قصر باكنجهام ينشر صورا جديدة للأمير الراحل فيليب مع أفراد العائلة المالكة


نشر قصر باكنجهام صور جديدة، للأمير فيليب، دوق إدنبرة الراحل والملكة اليزابيث ملكة بريطانيا، وحولهما أحفاد أحفادهم، وتم التقاط الصورة فى قلعة بالمورال عام 2018.


ونشر الحساب الرسمى للعائلة المالكة الصور عبر حسابهم الرسمى بانستجرام وعلق :” الملكة ودوق إدنبرة محاطان بسبعة من أحفادهم في قلعة بالمورال عام 2018″.


الأمير فيليب والملكة اليزابيث وأحفادهما


 


كما نشر الحساب صورة تجمع الملكة اليزابيث والأمير فيليب، بكيت ميدلتون، والأمير وليام، وابنهما جورج وشارلوت فى طفولتها.

الملكة اليزابيث الأمير فيليب ودوق ودوقة كامبريدج
الملكة اليزابيث الأمير فيليب ودوق ودوقة كامبريدج


 


كما نشر صورة للأميرتان بياتريس وأوجينى مع جدهما الأمير فيليب، وصورة للأمير هارى تجمعه بجده الراحل.

الأمير فيليب والأمير هارى
الأمير فيليب والأمير هارى


 

الأميرتان بياتريس وأوجينى والأمير فيليب
الأميرتان بياتريس وأوجينى والأمير فيليب


 


وصورة أخرى باللونين الأبيض والأسود للأمير تشارلز، أمير ويلز، مع والده دوق إدنبرة.

الأمير فيليب والأمير تشارلز
الأمير فيليب والأمير تشارلز


هذا ويستعد أفراد العائلة الملكية البريطانية لحضور الحفل الجنائزى لتوديع الأمير فيليب، دوق إدنبرة، زوج الملكة إليزابيث الثانية، ملكة بريطانيا، وسيجتمع الأمير ويليام، دوق كامبريدج، البالغ من العمر 38 عامًا، وشقيقه الأصغر الأميرهارى، دوق ساسكس، البالغ من العمر 36 عامًا، للسير خلف نعش جدهما، مع والدهما الأمير تشارلز، أمير ويلز.


وفى ظل هذه المناسبة الحزينة التى تمر بها العائلة الملكية، حيث سيكون السير خلف نعش الأمير فيليب، جزء من موكب جنازته، فى وندسور، يوم السبت المقبل، يرى خبير ملكى، أن المشى خلف نعش الأمير فيليب، سيعيد “ذكريات صعبة” للأمير وليام وهارى بشأن فقدان والدتهما.


وأوضحت الخبيرة الملكية بينى جونور، أن الجنازة ستعيد “الذكريات الصعبة” لجنازة الأميرة ديانا، إلى أذهان الأمراء وليام وهارى وتشارلز، حيث أنه بعد وفاة الأميرة ديانا، سار الأميران وليام وهارى، خلف نعشها جنبًا إلى جنب مع الأمير تشارلز والأمير فيليب وإيرل سبنسر فى طريقه إلى وستمنستر أبى، وذلك وفقًا لما نشرته صحيفة “ديلى ميل” البريطانية.


وقالت الخبيرة الملكية، “من المحتمل أن يكون هذا وقتًا مؤثرًا للغاية وعاكسًا للعائلة بأكملها”، مضيفه “أنا متأكدة من أن المشى خلف نعش جدهما سيعيد الذكريات الصعبة لوليام وهارى عن فقدان والدتهما.. ومن المحتمل أن يعيد ذكريات صعبة لأبيهم أيضًا”.


وأضافت بينى جونور، “أنا متأكدة من أنه لن يمر على أى منهم أنه فى المرة الأخيرة التى ساروا فيها خلف تابوت، كان دوق إدنبرة هناك يسير معهم ويمنحهم كل الشجاعة التى يحتاجون إليها ليقضوا اليوم”.


مصدر الخبر

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

*