قطع الأشجار في الأمازون سجل رقماً قياسياً الشهر الماضي

[ad_1]

أُزيل أكثر من ألف كيلومتر مربع من الأشجار في غابة الأمازون خلال شهر أبريل (نيسان)، وهو ما يعادل نحو ضعفَي المساحة التي أُزيلت في الشهر نفسه من العام الماضي، مما يمثل رقماً قياسياً جديداً لمثل هذا الشهر ويضع الغابة تحت ضغط كبير، كما ذكر المدافعون عن البيئة.

ويرى المتخصصون أنّ بيانات الأقمار الصناعية التي أُرسلت أمس الجمعة تنذر بخطر كبير خصوصا لأنّها لا تشمل الشهر بأكمله.

وتظهر الصور التي التقطها نظام المراقبة «ديتير» التابع لمعهد أبحاث الفضاء (INPE) بين 1 و29 أبريل، إنذارات بقطع أشجار على مساحة 1012 كيلومتراً مربعاً.

أما الرقم القياسي السابق، فكان لمساحة تبلغ 580 كيلومتراً مربعاً قُطعت منها الأشجار في أبريل بأكمله عام 2021.
من المناطق المتضررة بيئياً في الأمازون (رويترز)

ومنذ بداية العام، أُزيل 1954 كيلومتراً مربعاً من الأشجار، أي نحو ضعفَي المساحة المُزالة خلال الأشهر الأربعة الأولى من سنة 2021 (1153 كيلومتراً مربعاً).

ويشكل أبريل الشهر الأخير في موسم تساقط الأمطار، وعادة ما تكون إزالة الأشجار خلاله أضعف نسبياً. لكنّ المساحة المُزالة هذا العام قريبة من أحد الأرقام القياسية المُسجلة في يونيو (حزيران) الذي يمثل بداية موسم الجفاف (1061 كيلومتراً مربعاً عام 2021).

وقالت المسؤولة عن الشؤون العلمية في الصندوق العالمي للطبيعة في البرازيل ماريا نابوليتانو إنّ «هذا الرقم مرتفع جداً بالنسبة إلى هذه الفترة، ما يظهر الضغط الهائل الذي يطال الغابة هذه السنة».

وبدأ الوضع التدهور منذ وصول الرئيس اليميني المتطرف جايير بولسونارو إلى السلطة، إذ زاد خلال سنوات حكمه الثلاث الأولى قطع الأشجار بأكثر من 75 في المائة مقارنةً بالمعدل السنوي المُسجل في العقد الفائت.

وأظهرت دراسة نشرتها «ماب بايوماس»، وهو تجمع يضم منظمات غير الحكومية وجامعات، الثلاثاء أنّ الهيئات الحكومية المعنية بحماية البيئة لم تتدخل إلا بعد 2.17 في المائة من التحذيرات المتعلقة بإزالة الأشجار التي أبلغت عنها «ديتير»، وذلك منذ وصول بولسونارو إلى الحكم في يناير (كانون الثاني) 2019.
زعيم قبيلة محلية في الأمازون ينظر إلى طريق شقه قاطعو الأشجار (أ.ب)

وقال مارسيو أستريني من مرصد المناخ في البرازيل لوكالة الصحافة الفرنسية إنّ «المجرمين الذين يزيلون الأشجار بطريقة غير قانونية لهم حليف مهم يتمثل بحكومة بولسونارو التي توفر لهم أي خدمة يريدون»، مشيراً إلى أنّ الأرقام المسجلة عن أبريل «سيئة ومقلقة ومروعة».

وفي الأسبوع الماضي، دعا الممثل الأميركي ليوناردو دي كابريو الشباب البرازيليين إلى تكثيف التسجيل في القوائم الانتخابية لانتخابات الرئاسة المعتزم إجراؤها في أكتوبر (تشرين الأول) والتي يسعى بولسونارو للفوز بها.

وكتب عبر تويتر أنّ «البرازيل تضم غابات الأمازون وأنظمة إيكولوجية أخرى مهمة لمكافحة التغير المناخي (…) وتمثل الممارسات الحاصلة أمراً مهماً لنا جميعاً، واقتراع الشباب ضروري لتعزيز التغيير من أجل كوكب صحي».

وبطريقة ساخرة، وجه بولسونارو رسالة شكر للممثل، مؤكداً أنّ «الشعب البرازيلي سيقرر ما إذا كان يريد أن نحافظ على سيادتنا على غابات الأمازون أو يفضل أن يحكمه لصوص يعملون خدمةً للمصالح الأجنبية».




[ad_2]
مصدر الخبر

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*