×

قواعد العشق الأربعون فى نجيب زاهى زركش.. قصة كتاب ناجح

قواعد العشق الأربعون فى نجيب زاهى زركش.. قصة كتاب ناجح

قواعد العشق الأربعون فى نجيب زاهى زركش.. قصة كتاب ناجح

[ad_1]


يحسب للأعمال الدرامية إثارتها للقضايا الثقافية أو إشارتها للكتب ومصادر المعرفة المختلفة، ومؤخرا ظهرت فى مسلسل “نجيب زاهى زركش” بطولة النجم الكبير يحيى الفخرانى، كتابة عبد الرحيم كمال، وإخراج شادى الفخرانى رواية “قواعد العشق الأربعون” لـ الكاتبة الشهيرة إليف شافاق، وذلك عندما أهدها “مسعد” إلى “نانسى” ابنة أخت “نجيب زاهى زركش”.


 


ورواية قواعد العشق الأربعون حققت نجاحا كبيرا، منذ صدورها فى عام 2009، وقد حققت ترجمتها العربية نجاحا كبير أيضا، وهى رواية تحكى عن شمس تبريز وجلال الدين الرومى، رواية تخاطب القلب، تلقى فى طريقه الإشارت التى يتبعها للوصول للحقيقة، وتتوجه إليه همسا وعلنا بالكتابة، وترسل له القواعد المعنية بالعشق والمراسلات التى يتبادلها العاشقون، وتترصد للروح بكل الفصول والفقرات التى صاغتها، إذن هى رواية تعرف متلقيها وتخاطبه، بعيدا عن العالم القاسى الذى يصدم القلب والعقل ولا يحاورهما.


 


 


ربما أرادت “إليف شافاق”، فى البداية، أن تكتب عن الصراع بين الشرق والغرب فاكتشفت أن الهوة أوسع مما تبدو، وأن هناك صراعا بين الروح والجسد أولى بهذا الأمر، فليس الخطر فيمن يسكن هنا ومن يسكن هناك، وليست المشكلة فى طريقة حياتنا لكنها فى فهم المغزى من حياتنا، كما ليس الهدف كيف نبدأ المهم كيف ننتهى، فالتلميذ ذو الشعر الأحمر الذى بدأ حياته يريد أن يكون درويشا انتهى به الأمر تاجرا نصابا كاذبا، بينما “ورد الصحراء” البغى انتهت تائبة تبحث عن الله، هذا وغيره الكثير قالته لنا الرواية الأكثر تسربا للنفس فى قراءاتى الأخيرة.


 


“قواعد العشق الأربعون” يدور إطارها عن حكاية لقاء الصوفى المتبحر شمس الدين التبريزى ورجل الدين وريث المجد جلال الدين الرومى، 1244 فى مدينة قونية من بلاد الأناضول، حيث يظهر الأستاذ عندما يكون التلميذ مستعدا، كى يبث فى روحه الذى يحتاجه من رؤية جديدة للأشياء، ومن تفسير مختلف للحكايات.. وهى أيضا عن (إيلا) التى تسكن نورثامبتون بأمريكا 2008، بحياتها المنتظمة وقلقها وتخطيطها وهروبها و(عزيز.ز.زاهار) الذى يسكن العالم، ويجول فى كل البلاد البعيدة والفقيرة ويعيش فقط اللحظة الراهنة لأن “الماضى تفسير والمستقبل وهم”.. وهى أيضا رواية عن رحلة صوفية ترتقى فى مراتب التدرج للوصول إلى الله.. هى رواية ضد الخوف والاستسلام وكل المفاهيم السلبية فى حياة الإنسان.. وهى أيضا رواية عن حب دنيوى ناجح أحيانا وفاشل فى أوقات أخرى.. والرواية بالعموم تدور حول أشخاص يعذبهم الجهل وتؤرقهم المعرفة.


 

[ad_2]

مصدر الخبر

إرسال التعليق

You May Have Missed