قيام الدولة الفاطمية.. تعرف على نسب الفاطميين والمؤسس عبيد الله المهدى

تمر اليوم الذكرى الـ1111 على إعلان قيام الدولة الفاطمية في المغرب بعد نجاح أبي عبد الله الشيعي في دعوته وجذب الأعوان والأنصار لها وقيامه بمبايعة عبيد الله المهدي بالخلافة، ليكون بذلك إيذانا ببدء الدولة الفاطمية فى بلاد المغرب ومنها إلى مصر، والتى استمرت نحو 261 عاما.


 


وتنسب الدولة الفاطمية إلى الإمام عبيد الله المهدى بالله، مؤسس السلالة العبيدية (الفاطمية)، وترجع المراجع الشيعية أن الفاطميين يعود نسبهم إلى محمَد بن إسماعيل بن جعفر الصادق، أى أنهم من الطائفة العلوية، ومن ذرية النبى محمد، صلى الله عليه وسلم،، من ابنته فاطمة الزهراء ورابع الخلفاء الراشدين الإمام على بن أبى طالب، بينما تنكر المراجع الأخرى هذا النسب وأرجعت أصل عبيد الله المهدى إلى الفرس أو اليهود.


 


عبيد الله بن الحسين المهدي يُعتَبرُ مؤسسَ سلالةِ الفاطميين، وأَسّستْ حُكُمَ الفاطميين في كافة أنحاء مُعظم شمال أفريقيا، يعتبر مؤسس السلالةِ الفاطمية والإمام الحادي عشر للشيعة الإسماعيلية المشهور أنه عبيد الله بن الحسين الزكي عبد الله والمتفق عليه عند الشيعة الإسماعيلية وأيضا ايده المقريزي وابن خلدون وبناء على هذا يرجع نسبه إلى فاطمة الزهراء، من خلال الحسين بن علي.


 


وبحسب كتاب “شرح الصدور بأحكام المساجد والقبور” للشيخ على أحمد عبد العال الطهطاوى، فإن الشيعة العبيدية الفاطمية، من الفرق المنحرفة عن الشيعة الإسماعيلية، والتى أسسها ميمون بن قداح الديصانى بالشام، وقد ادعى هذا الرجل أنه من أهل البيت النبوى، رغم أنه من أصل يهودى، فقد ادعى أنه من نسل “إسماعيل بن جعفر الصادق”، فى حين أن “إسماعيل” لم ينجب، ومات فى حياة أبيه جعفر الصادق، ولكن ميمون يدعى كذبا بأنه “إسماعيل” أوصى بالخلافة لابنه محمد الذى يزعم ميمون أنه نسله، وأنه المستحق بالخلافة على الشيعة من بعده، وعلى هذه الكذبة (بحسب وصف المؤلف) أسس ميمون مذهبه الإسماعيلى، الذى انبثقت منه بعد ذلك معظم الحركات مثل العبيديين (الفاطميين، القرامطة، الحشاشين، إخوان الصفا، النصيريين، البهائيين، البوهرة.


 


ولفت الكتاب إلى أن “يصان” جد ميمون القداح، كان مجوسيا، أما ابنه ميمون فقد تظاهر بالإسلام، ووضع أسس الدعوة الإسماعيلية، ثم جاء من بعده ابنه عبيد الله، فعاونه فى وضع أسس الدعوة.


 


ويرى المؤرخون أن عبيد الله ابن ميمون، تنسب إليه الدولة العبيدية الفاطمية، ويرى المؤلف أن الأول كانت تملكت نفسه كراهية الإسلام والمسلمين، وأنه صاحب مؤامرة قوية تم تنفيذها، وعمل على إيجاد جمعية سرية كبيرة تلقن الناس مبادئه، ولم يمض وقتا طويلا حتى أصبح للشيعة الإسماعيلية السلطان المطلق على بلاد المغرب، حيث أعلنوا الدولة العبيدية سنة 297 هـ، وسموها بالدولة الفاطمية، نسبة إلى فاطمة الزهراء ابنه النبى محمد (صلى الله عليه وسلم).


مصدر الخبر

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

*