لمن يعاني من الهالات الداكنة.. هذه 9 حلول سحرية!

[ad_1]

تُشكّل الهالات الداكنة أكثر المشاكل التجميليّة شيوعاً في محيط العينين، نظراً لرقّة البشرة في هذه المنطقة وسرعة تأثرها بالتعب، والإجهاد النفسي، والنظام الحياتي غير المتوازن. أما الحلول السريعة المفعول لمُعالجة هذه المشكلة فمتوفرة، تعرّفوا على 9 منها قادرة على تأمين نظرات مشرقة تحضيراً لاستقبال العيد.

1- تبنّي أسلوب حياة صحي:

يُميّز خبراء العناية بالبشرة بين نوعين من الهالات الداكنة:
• النوع الأول يظهر نتيجة التعب وتتمّ معالجته بتحسين نوعية النوم وكميته. وفي هذه الحالة، يُنصح بالنوم في غرفة تكون فيها الحرارة مُعتدلة والتهوية جيّدة كما يُنصح بترطيب الجسم من الداخل بالسوائل والحدّ من استهلاك المُنبهات والأدوية المنوّمة التي تحدّ من حركة مقلة العين أثناء الليل وتتسبب ببطء الدورة الدمويّة واللمفاويّة في محيط العينين.

• النوع الثاني من الهالات ينتج عن إفراط في تلوّن البشرة وبطء في الدورة الدمويّة. والحلّ في هذه الحالة يكون بالتركيز على تناول أطعمة غنيّة بالبوليفينولات مثل الثوم، والكركم، والزنجبيل، والشاي الأخضر. ويساعد تدليك محيط العينين كثيراً في هذا المجال كما يساعد اعتماد النظارات الشمسيّة واستعمال كريمات مزوّدة بفيلترات واقية من الشمس كثيراً في محاربة هذه الهالات.

2- تنشيط الدورة الدمويّة:

ينتج ظهور الهالات الداكنة عن توسّع شبكة الأوعية الدمويّة الدقيقة التي تروي محيط العينين بسبب التعب، والحرارة، وتناول المنبّهات. تتسرّب الكريات الحمراء نتيجة هذا التوسع من أغشية الأوعية الدمويّة حيث تكون البشرة رقيقة مما يولّد ظهور هذه الهالات التي تختلف حدّتها عادةً باختلاف لون البشرة. ينصح الخبراء بالعناية بهذه المنطقة بمستحضرات ذات صيغة هلاميّة غنيّة بالمكوّنات المُصرّفة والفلافونويدات (اللبلاب، والكستناء الهنديّة، والنبات الشائك) التي تُساعد على إزالة الاحتقان والتخلّص من المُخلّفات الخلويّة.

كريم مضاد لأشعة الشمس – تعبيرية من آيستوك

3- الإفراط في الترطيب:

تتميّز بشرة محيط العينين بكونها أكثر رقّة بأربع مرات من باقي بشرة الوجه، وهي تفتقر إلى حاجز دهني مائي يحميها من الاعتداءات الخارجيّة. وهذا ما يتسبّب في جفافها بسرعة خاصةً أنها تتعرّض لحوالى 10000 رمشة عين يومياً. للحفاظ على مرونة وحيوية هذه المنطقة الحسّاسة وحمايتها من التجاعيد.

ينصح الخبراء باعتماد مُستحضر مُرطّب غنيّ بمكوّنات مثل الحمض الهيالوريني والفيتامينB5 بالإضافة إلى مكوّنات مهدّئة مثل ماء الورد لإخفاء علامات التعب. يُطبّق هذا المستحضر المُرطّب على عظمة محيط العينين وليس على أطراف الرموش.

4- الاستعانة بالحلول السهلة:

الحلول السهلة في هذا المجال هي تلك المتوفرة في كل بيت: أكياس الشاي المُستعملة التي يُنصح بالاحتفاظ بها في الثلاجة واستعمالها كقناع تجميلي لمدة 10 دقائق على العينين بهدف تنشيط الدورة الدمويّة في هذه المنطقة، كما يُمكن استبدالها بالملاعق المعدنيّة المحفوظة في الثلاجة أو بدوائر الخيار ذات المفعول المهدئ والمُزيل للاحتقان.

أكياس الشاي - تعبيرية

أكياس الشاي – تعبيرية

5- استعمال كريم مُملّس ومُضاد للتجاعيد:

تنتج التجاعيد الأولى على جوانب العينين عن حركتها المُستمرّة، والجدير ذكره أن بشرة هذه المنطقة فقيرة بالبروتينات ولذلك تحتاج إلى التغذية والترطيب بكثافة. لتعزيز إنتاج الكولاجين والحفاظ على متانة الأنسجة في هذه المنطقة، ينصح الخبراء باستعمال مستحضر عناية ليليّة مُملّس وغنيّ بالعناصر المُجدّدة مثل الهلام الملكي، الفيتامينC، والبيبتيدات التي تقوم بتغليف الجفون وتمليس التجاعيد.

6- إخفاء الهالات بطريقة احترافيّة:

يُشكّل المُستحضر المُضاد للهالات أفضل حليف للتغلّب على هذه المُشكلة التجميليّة وإعادة الإشراق إلى النظرات. ينصح الخبراء بتطبيقه على شكل 3V، اثنان منها تحت العينين والثالثة على الذقن لإضفاء لمسة من الإشراق. بالنسبة للون هذا المستحضر فالأفضل أن يكون أفتح قليلاً من لون البشرة وأن يحتوي على عناصر عاكسة للضوء. أما إذا كانت الهالات داكنة جداً، فيُنصح بخلط المستحضر المضاد للهالات بالقليل من أحمر الشفاه باللون البرتقالي.

7- الحماية من الضوء الأزرق:

ينتج الضوء الأزرق عن مصابيح “ليد”، وشاشات الكمبيوتر، والألواح الإلكترونيّة، والهواتف الذكيّة. وهو يتميّز بموجاته القادرة على الوصول إلى عمق الأنسجة والتسبّب بتلف ألياف الإلستين والكولاجين. للحدّ من مخاطر هذا الضوء ينصح الخبراء بالحدّ من التعرّض له واستعمال كريمات عناية مزوّدة بفيلترات حامية منه.

8- اللاصقات لنضارة فوريّة:

تتميّز اللاصقات الخاصة بمحيط العينين بمفعولها المُملّس، المُزيل للتعب، والمُضاد للهالات الداكنة. فهي تُنشّط الدورة الدمويّة وتُعزّز إشراق محيط العينين بفضل غناها بمكوّنات مُرطّبة مثل الحمض الهيالوريني، ومُصرّفة مثل الكافيين، ومُزيلة للتعب مثل زهرة الباسيفلور. تتمتع هذه اللاصقات بمفهول فوري نظراً لمكوّناتها التي تتميّز بقدرة اختراق عالية ولصيغتها النسيجيّة أو الهلاميّة التي تحول دون تعرّض هذه المكوّنات للهواء، مما يزيد فعاليتها ويحدّ من تبخّرها. يكفي تطبيق هذه اللاصقات لعشر دقائق على البشرة للاستفادة من مفعولها الفوري المُعزّز للإشراق.

9- الأقنعة المُعزّزة لمتانة البشرة:

تتميّز الأقنعة المُخصّصة لمنطقة محيط العينين بغناها بالمكوّنات المُملّسة والمُزيلة للتعب. يتمّ تطبيقها مرة أو مرتين في الأسبوع على عظام محيط العينين لحوالي ربع ساعة بهدف ترطيب الأنسجة وإزالة الهالات الداكنة بالإضافة إلى التخفيف من حدّة الخطوط والتجاعيد بفضل احتوائها على عناصر تُكثّف الأنسجة وتُعزّز متانتها. يمكن ترك هذه الأقنعة بطبقة سميكة على البشرة طوال الليل وإزالة الفائض منها في صباح اليوم التالي بواسطة الأصابع لتنشيط الدورة الدمويّة.

[ad_2]
مصدر الخبر

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*