ماذا أفعل كي أتجنب طريق الحرام؟.. أمين الفتوى يحذر الشباب غي


02:25 م


الأحد 31 أكتوبر 2021

كتب- محمد قادوس:

أكد الشيخ عويضة عثمان، أمين الفتوى بدار الإفتاء المصرية أن المعصية تهدم المجتمع وتهدم الإنسان، وكم خربت من البيوت، وكل من يستهين بالفضيلة، وكل من يستسهل الرذيلة عليه أن يعلم ان مآله يكون الندم.

وفي رده على شاب يقول: أنا غير قادر على الزواج وبيتفتح ليا طريق للحرام.. ماذا أفعل لكي أتجنب هذا الطريق؟.. نصح أمين الفتوى أنه على الانسان ان يكون حريصا على عدم معصية الله حتى وإن كان لم يطيعه، ولو مش هتصلي لا تفعل الحرام وبلاش الزنا ولا شرب الخمر ولا المخدرات.

وأضاف عثمان، في لقائه ببرنامج،” الدنيا بخير” المذاع عبر فضائية،” الحياة” أن المعصية تجعل في القلب سواداً، وتصعب رجوعه إلى الطريق السليم بعد ذلك، وحتى لو رجع من الممكن ان ينتكس ويرجع مرة ثانية إلى الحرام.

واستشهد في ذلك بحديث رُوى عن أبي هريرة -رضي الله عنه-أن رسول الله -صلى الله عليه وسلم -قال:” سبعةٌ يُظِلُّهم اللهُ في ظلِّه يومَ لا ظلَّ إلَّا ظلُّه: إمامٌ عادلٌ وشابٌّ نشَأ في عبادةِ اللهِ تعالى ورجلٌ ذكَر اللهَ خاليًا ففاضت عيناه ورجلٌ ـ كان ـ قلبُه معلَّقٌ في المسجدِ ورجُلانِ تحابَّا في اللهِ: اجتمَعا عليه وتفرَّقا ورجلٌ دعتْه امرأةٌ ذاتُ منصبٍ وجمالٍ إلى نفسِها فقال: إنِّي أخافُ اللهَ ورجلٌ تصدَّق بصدقةٍ فأخفاها حتَّى لا تعلَمَ شِمالُه ما تُنفِقُ يمينُه”، صحيح ابن حيان.

وأوضح عثمان أن أجمل شيء ان يدعى الإنسان إلى الحرام ويقوم بالابتعاد عنه، مشيرًا إلى أن أعظم الذكر أن تذكر الله في موطن المعصية، وهذا لأن الإنسان إذا ما تذكر ربه قام عن المعصية وتركها.


مصدر الخبر

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

*