متحف أنتويرب البلجيكى يفتح أبوابه مجددا بعد 11 سنة من الإغلاق

[ad_1]

أعاد المتحف الملكي للفنون الجميلة في أنتويرب فتح أبوابه بعد 11 عامًا من أعمال التجديد وأصبح المتحف الآن أكبر بكثير، وقد تم إنفاق 100 مليون يورو على أعمال إنشاءات المتحف الجديد لتخزين مجموعة غنية تمتد من الفنان روبنز إلى تويمان.


 


وكان لابد من مضاعفة الميزانية الأصلية البالغة 44 مليون يورو ، ولكن بالنظر إلى الحجم الجديد للمتحف البالغ 21000 متر مربع ، فإن سعره لا يعتبر باهظًا من خلال المقارنة الدولية بالمتاحف الأخرى.


 


وسمح الإغلاق لمتحف أنتويرب بإعارة العديد من الأعمال للمتاحف الأخرى كما تم ترميم أعمال أخرى.


 


وظل جزء كبير من المظهر الخارجي على حاله ، لكن المهندسين المعماريين الهولنديين قاموا بتركيب سقف مرتفع حديث جديد في المبنى ، حيث يتم عرض أعمال من المجموعة التي يعود تاريخها إلى ما بعد عام 1890.


 


وقال نيكو فان هوت أمين المتحف وفقا ليورو نيوز :”عادة ما تتبع معروضات  المتحف الكلاسيكي التسلسل الزمني، هذا يعني الانتقال من القديم إلى الجديد، من ناحية أخرى ، نختار ترتيبًا موضوعيًا ، حول موضوعات يمكن الوصول إليها ، كما هو الحال هنا ، على سبيل المثال ، في هذه الغرفة حول موضوع الضوء”.


 


ويضم المتحف الملكي للفنون الجميلة في أنتويرب 6500 عملًا ، بما في ذلك الأعمال الفنية لـ Ensor و Permeke و Memling و van der Weyden، كما يضم الفن المعاصر مع مسار خاص للأطفال ،ويتوقع أن يزور المتحف 300000 شخص هذا العام وحده.


 


 


 

[ad_2]
مصدر الخبر

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*