متحف برادو الإسبانى يجرى تحقيقًا حول مصدر 62 لوحة من مجموعته الفنية

[ad_1]

يجري متحف “برادو” في مدريد تحقيقًا في مصدر 62 عملاً فنيًا على الأقل من مجموعته الضخمة لمعرفة ما إذا كانت صودرت خلال الحرب الأهلية الإسبانية.


 


وأعلن المتحف الخميس في بيان أنه قرر ” فتح تحقيق في احتمال أن تكون بعض الأعمال في مجموعته عائدة إلى مصادرات أثناء الحرب الأهلية أو أثناء ديكتاتورية فرانكو” التي انتهت عام 1975.

 


وأوضح المتحف وفقا ليورو نيوز أن التحقيق يهدف إلى “إزالة الشكوك حول منشأ عدد من القطع” ضمن مجموعته “وسياق ضمها” إليها، موضحاً أنه قد يعيدها “إلى أصحابها الشرعيين إذا لزم الأمر، وفقاً للقانون”.

 


وكان متحف “برادو” نشر الثلاثاء الماضى قائمة أولية تضم 25 عملاً وضعتها إدارته ضمن مجموعة “لجنة الدفاع عن التراث الفني ومن المحتمل أن تكون صادرتها لجنة مصادرة الأعمال التراثية الفنية وحمايتها” التي استحدثها فرانسيسكو فرانكو خلال الحرب الأهلية.


 


ومن بين هذه الأعمال تم تسليم 17 لوحة إلى متحف برادو من قبل المفوضية العامة للتراث الفني الوطني بين عامي 1940 و 1942 ؛ تم تسليم خمس لوحات إلى متحف الفن الحديث ، من الهيئة العامة للتراث الفني الوطني (1942) ، وتم تسليم لوحة واحدة إلى متحف الفن الحديث ، من الهيئة العامة للتراث الفني الوطني (1943) ، لكنها بقيت في المتحف من الفن المعاصر وذهبت إلى متحف رينا صوفيا، حيث تم تخصيصه لمتحف برادو في عام 2016 بسبب إعادة تنظيم المجموعات وفقا لصحيفة ألموندو الإسبانية.

 


وحدثت غالبية عمليات المصادرة بين سنوات الحرب الأهلية والسنوات الخمس الأولى بعد الحرب وبحسب متحف برادو فإن “هذا الرقم وهو 62 لوحة يمكن أن يكون متماشيا مع أحدث الدراسات التي أجراها الخبير في التراث والحرب الأهلية ، الأستاذ والأستاذ الفخري أرتورو كولورادو كاستيلاري. ولهذا السبب ، قرر المعرض الفني فتح مسار بحث في إمكانية أن تكون بعض الأعمال الموجودة في مجموعته ناتجة عن عمليات مصادرة تمت في فترة الحرب الأهلية أو أثناء نظام فرانكو “.


 


متحف برادو


 

[ad_2]
مصدر الخبر

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*