مركز أبو ظبى لـ “اللغة العربية” يطلق مشروع “مائة كتاب وكتاب”.. ماذا يضم؟


أعلن مركز أبوظبى للغة العربية، التابع لدائرة الثقافة والسياحة – أبوظبي، عن إطلاق مشروع “مائة كتاب وكتاب” الذى يهدف إلى وضع قوائم موثوقة ومعتمدة للكتب العربية التى أثرت الثقافة العالمية ومثلت إضافة إلى المعرفة الإنسانية.


ويأتى هذا المشروع ليسدّ ثغرة فى صناعة النشر العربية، ويوفر مادة معرفية يحتاج إليها القارئ العربى المقبل على اكتشاف الكنوز الإبداعية العربية على مر العصور، كما يستفيد منها أبناء الثقافات واللغات الأخرى من باحثين وناشرين ومترجمين ومؤرخين وقراء، وهو ما يسهل عليهم الوصول إلى هذه الأعمال والتعرف على مضمونها والمعلومات الأساسية المرتبطة بها، ويعكس ثراء الإنتاج الفكرى والإبداعى العربي، ويفتح نافذة واسعة لكى يتعرف العالم على هذا الإنتاج الكبير ويتفاعل معه.


وقال الدكتور على بن تميم رئيس مركز أبوظبى للغة العربية فى بيان: “إن مشروع “مائة كتاب وكتاب” الذى يندرج ضمن إستراتيجية المركز الهادفة إلى نشر الثقافة واللغة العربية فى العالم، يسعى إلى تعزيز ثقافة المختارات التى عرفها الأدب العربى فى مختلف عصوره، وقد اخترنا له هذا العنوان لنؤكد أن القائمة مفتوحة وقابلة للإضافة والتوسعة بناءً على مقترحات المراكز والهيئات والمؤسّسات والجهات المختصّة بالأدب العربى”.


وأضاف الدكتور على بن تميم، إن جهات عالمية عديدة تسعى إلى الاقتراب من الثقافة العربية، لكنها كثيراً ما تصطدم بغياب أو نقص القوائم الموثقة التى يمكن الركون إليها، كما أننا نجد نقصاً فادحاً على شبكة الإنترنت للمعلومات المتعلقة بكثير من الأعمال العربية المهمة، ونأمل بأن تكون هذه السلسلة من القوائم نقطة انطلاق لسدّ هذا النقص، وأن تتضافر جهود المؤسسات والمختصين والباحثين ومحبّى اللغة العربية، لنتمكن من الوصول إلى سلسلة قوائم تشمل مختلف جوانب التأليف والكتابة باللغة العربية أو عن الثقافة العربية فى اللغات الأخرى.


وأعلن الدكتور على بن تميم أن القائمة الأولى من مشروع “مائة كتاب وكتاب” ستصدر قريباً وستتضمن الأعمال المعرفية الكبرى التى أثّرت فى الثقافات العالمية، بما فيها من مؤلفات فكرية وإبداعية وموسوعية ولغوية منذ فجر التأليف العربى وحتى القرن السابع عشر، على أن تتبعها قوائم تغطى الفترات اللاحقة، وتليها قوائم أخرى تتناول مختلف أنواع التأليف والكتابة، من أعمال شعرية ونثرية وفكرية ولغوية، وصولاً إلى وقتنا الراهن.


أما عن منهجية العمل فقالت موزة الشامسى، المدير التنفيذى لمركز أبوظبى للغة العربية بالإنابة، إن عملية وضع القوائم واختيار العناوين، تنهض بها مجموعة من الباحثين والمختصين ممن لهم باع طويل فى هذا المجال، ومن ضمنهم أعضاء اللجنة العلمية للمركز، واللجان الفرعية، ونخبة من الباحثين والنقاد من مختلف مجالات المعرفة فى المنطقة العربية والعالم.


وأوضحت أن كل قائمة من القوائم ستصدر فى كتاب باللغة العربية، يترجم إلى عدد من اللغات الحية، ويتضمن تعريفاً بالأعمال المختارة، وبياناً بأسباب أهميتها وتأثيرها، وسوف تكون هذه القائمة متوفرة إلكترونياً، وفى إنتاج بصرى وسمعى جذاب للجمهور، كما ستقام سلسلة ندوات وورش عمل لمناقشة الكتب وأثرها فى الآداب العالميّة، كما سيتم اختصار بعض الكتب والاختيار منها وتوظيفها فى مناهج تدريس العربيّة للناطقين بها وبغيرها.


مصدر الخبر

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

*