نساء العالمين.. “حفصة بنت عمر” ابنة الفاروق وزوجة النبى الرابعة

[ad_1]

ورد فى التاريخ، قصص العديد من النساء اللاتى تم ذكرهن دون الإشارة إلى أسمائهن فى القرآن الكريم، وهن من نساء العالمين المخلدات، ومن بين سيدات العالمين المخلدات في التاريخ الإسلامي ومنهم السيدة حفصة بنت عمر.


 


نساء العالمين حفصة بنت عمر


 


اسمها حفصة بنت عمر بن الخطاب العدوية القرشية (18 ق هـ – 41 هـ / 605 – 661م) هى رابع زوجات الرسول محمد، ومن أمهات المؤمنين، وابنة الخليفة الثانى عمر بن الخطاب وشقيقة الصحابى عبد الله بن عمر، وُلِدَت قبل البعثة بخمس سنين، وأسلمت في مكة مع أبيها، هاجرت مع زوجها الأول خنيس بن حذافة السهمى إلى يثرب التي سُمِّيَت فيما بعد بالمدينة المنورة، وتوفي زوجها إثر إصابته في غزوة أحد، ثم تزوجها النبي في شعبان سنة 3 هـ، فكانت رابع زوجات النبي.


 


ويأتى جبريل عليه السلام ليؤكد لرسول الله أن زوجته حفصة من نساء الجنة ووصفها بـ”الصوامة القوامة”، لكن القدر شاء ليطلق رسول الله حفصة بعدما أفشت سرّا أمرها بكتمانه، لكن الله كرم حفصة بحفظها للقرآن وتلاوتها الجميلة وتدبرها لمعانى الآيات، فعلم والدها وأورثها المصحف الشريف الذى كُتب فى عهد أبى بكر الصديق، فحفظته حفصة وصانت الأمانة الغالية فى قلبها، قبل أن تحتفظ بها فى مكان أمين، كما نزل فيها أوائل سورة التحريم مع عائشة بنت أبي بكر، وعُرف عنها البلاغة والفصاحة، لزمت حفصة بيتها بعد وفاة النبي محمد ولم تخرج منه. وروت عدة أحاديث عن النبي وعن أبيها بلغت ستين حديثًا. توفيت حفصة سنة 41 هـ في المدينة أوَّلَ خلافة معاوية بن أبي سفيان، وصَلَّى عليها أمير المدينة مروان بن الحكم، ودُفِنَت في البقيع، ونزل قبرَها أخواها عبد الله وعاصم.


 


تُرجِّحُ المصادر أنها أسلمت عند إسلام أبيها عمر بن الخطاب فى شهر ذى الحجة من السنة الخامسة من البعثة، وعمرها حينئذ عشر سنوات، تزوَّجت حفصة من خُنَيْس بن حذافة بن عدي السهمي، ولم تحدد كتب السير سنة زواجهما، وكان خُنَيْس من السابقين الأولين إلى الإسلام، إذ أسلم قبل دخول النبي محمد دار الأرقم ليدعو إلى الإسلام فيها. وكان خُنَيْس قد هاجر منفردًا الهجرة الثانية إلى الحبشة في السنة الخامسة من البعثة ثم عاد إلى مكة، ويُرجح أنه تزوج حفصة بعد عودته من الحبشة، إذ لم تذكر كتب السير أن حفصة هاجرت إلى الحبشة.


 


لما تُوفى خنيس، أراد عمر أن يزوج ابنته حفصة لعثمان بن عفان بعد وفاة زوجته الأولى رقية بنت النبي، فعرض عمر زواج حفصة على عثمان، فقال عثمان: ما لي في النساء حاجة. ثم عرضها عمر على أبي بكر الصديق، فسكت أبو بكر ولم يرجع إليه بشيء، فحزن عمر لذلك، يقول: «فكنت عليه أوجد مني على عثمان». فمكث ليالي حتى خطبها النبي محمد لنفسه، ورُوي أن عمر أتى النبيّ، فقال: «لقيت عثمان فرأيت من جزعه فعرضت عليه حفصة. فقال له النبيّ: ألا أدلّك على ختن هو خير من عثمان وأدلّ عثمان على ختن هو خير له منك؟” قال: بلى يا رسول الله، فتزوّج النبيّ حفصة وزوّج بنتًا له عثمان». فتزوج النبي حفصة، وتزوج عثمان أم كلثوم بنت النبي.


 


توفيت حفصة في جمادى الأولى سنة 41 هـ في المدينة في عام الجماعة أول خلافة معاوية بن أبي سفيان، وهي يومئذٍ ابنة ستين سنة. وقيل توفيت في شعبان سنة 45 هـ، وقيل سنة 47 هـ، وقيل 50 هـ، وصلى عليها مروان بن الحكم أمير المدينة في ذلك الحين، ودفنت في البقيع، ونزل في قبرها أخواها عبد الله وعاصم وسالم وعبد الله وحمزة بنو عبد الله بن عمر. وروى الواقدي عن علي بن مسلم عن المقبري عن أبيه قال: رأيت حمل مروان بين عمودي سريرها من عند دار بني حزم إلى دار المغيرة بن شعبة، وحملها أبو هريرة من دار المغيرة إلى قبرها.

[ad_2]
مصدر الخبر

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*