نظرة على “آخر غابة بدائية فى العالم” وما تحتويها من كائنات.. صور


تنتشر مجموعة كهوف في بعض مناطق غابات المسيسيبي لم يمسها البشر حتى الآن، وما زالت الأشجار الطويلة والكثيفة والقديمة تخفي بين أغصانها الخضراء الكثير من الأسرار والمشاهد الغريبة، وفقا لـسبوتنيك.


ويوضح سلابي ماكافري الباحث المتخصص في علم الأحياء، أنه يوجد شرق المسيسيبي “آخر غابة بدائية في العالم”، أي أن هذه الغابة لم يمسها الفأس ولم تصلها النار حتى الأن، هي عبارة عن تجمع أشجار خشبية قديمة جدا “يكاد يكون من المستحيل الوصول إلى إليها بأي نوع من الآلات للزراعة، ويعتبر المناخ الرطب فيها مثاليا لتوالدها واستمرارها، حيث شيدت الأشجار لنفسها واد عميق أبقاها على قيد الحياة إلى اليوم.


 


مشهد داخل الكهف


وتختبئ في هذه الغابات مخلوقات فريدة جدا ونادرة تبدو للوهلة الأولى من عالم الخيال، حيث تتواجد هذه الكائنات في الكهوف المظلمة البدائية التي ما زالت بعيدة عن أي مؤثرات خارجية من صنع البشر.



عندما دخل مجموعة من فرق البحث والاستكشاف أحد الكهوف الغامضة التي يخفيها هذا الوادي البدائي الغريب، حيث استخدم الفريق الأنوار الساطعة والكاشفة خلال جولتهم داخل هذا العالم الغريب، لكنهم صدموا بمشاهدة سحابة نجوم كونية رائعة أعلى رؤوسهم عند قيامهم بإطفاء المصابيح، حيث شكلت مجموعات من المخلوقات النادرة المضيئة مشهدا مشابها لمجرات الفضاء.


 

مشاهد داخل كهف قريب من الغابة
مشاهد داخل كهف قريب من الغابة


 


شكلت مجموعات كبيرة من “سراج الليل” عبر تكاثرها في هذه الأماكن البدائية من آلاف السنين كونها الخاص وعالمها الخاص الغريب داخل الكهوف والوديان المظلمة من الغابة البدائية.


وتقوم حشرات سراج اليل بتنفيذ عروض ضوئية غريبة جدا ومثيرة من منتصف أبريل إلى منتصف مايو م ايار من كل عام عندما تفقس بيوضها، ثم تصل ذروة هذه العروض الضوئية مرة أخرى في منتصف سبتمبر وحتى أكتوبر.


 


مصدر الخبر

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

*