هنا اغتيل يوليوس قيصر.. افتتاح الموقع للزوار فى 2022


أعلنت رئيسة بلدية روما فيرجينيا راجى أنه من المتوقع أن تتاح لهواة التاريخ اعتباراً من سنة 2022 زيارة منطقة “أريا ساكرا” الشهيرة التى تعد أحد أقدم المجمعات الأثرية فى روما، وفيها اغتيل يوليوس قيصر، إذ ستصبح متحفاً فى الهواء الطلق، حيث إن العمل على استصلاح هذا الموقع الكائن فى مربع لارجو أرجنتينا الأثرى بوسط روما، والذى يضم أطلال أربعة معابد سيبدأ فى مايو.


وقالت رئيسة بلدية روما إن الأعمال الجارية ستتيح للزوار “دخول المكان والتنقل بين آثار” التاريخ الرومانى، ويمكن فى الوقت الراهن الاكتفاء بالنظر إلى هذا الموقع من المنطقة التى تحيط به من دون زيارته، إذ يقع تحت مستوى سطح الأرض ببضعة أمتار، وبين المعابد التى يضمها الموقع، ويعود تاريخها إلى القرنين الثالث والرابع قبل الميلاد، نصب تذكارى دائرى مخصص لإلهة الحظ المعروض رأسها الرخامى الضخم فى متحف “شنترالى مونتمارتينى” فى روما.


واكتشفت هذه الآثار خلال أعمال تنقيب أجريت عام 1926 وأتاحت بفضل هدم مبان من العصور الوسطى العثور على آثار العصر الروماني، وأضافت رئيس بلدية روما، حسب ما ذكر وام 24، أن العاصمة الإيطالية المهجورة منذ أكثر من عام تستعد لاستقبال سياح جدد بعد انتهاء أزمة كورونا.


كان ميلاد يوليوس قيصر فى عام 100 قبل الميلاد، وعندما وصل إلى عمر 31 سنة، كان قد قاتل فى عدة حروب وقام بالانخراط فى السياسة الرومانية، وبعد عدة تحالفات، أصبح “قيصر” ديكتاتور الإمبراطورية الرومانية.


من خلال سلسلة من الأحداث ذهب يوليوس قيصر فى نهاية المطاف الى حرب ضد بومبى، ما أدى إلى اتفاق بومبى مع طبقة النبلاء ضد يوليوس قيصر، وبشكل متزايد أصبحت طبقة النبلاء تهديدا وطنيا ليوليوس قيصر، وأصبحت الحرب الاهلية امرا لا مفر منه.


كان يوليوس قيصر حريصا على ترسيخ سلطته فطلب من مجلس الشيوخ منحه الألقاب والأوسمة والسماح له بالتحدث لأول مرة فى اجتماعات الجمعية، وأصبحت صورته على القطع النقدية الرومانية.


 


اغتيال يوليوس قيصر


ساعدت رغبة يوليوس قيصر فى لم شمل الأعداء الرومانيين السابقين فى سقوطه، فقد كان جايوس كاسيوس لونجينوس وماركوس جونيوس بروتوس عدوين سابقين انضما إلى مجلس الشيوخ، واغتال الاثنان يوليوس قيصر عام 44 قبل الميلاد.


مصدر الخبر

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

*