“يا ويليام”.. رواية ناقشت قضايا الحب والزواج فوصلت لقائمة البوكر القصيرة

استطاعت رواية “يا ويليام” للكاتبة إليزابيث ستراوت، أن تصل إلى القائمة القصيرة لجائزة البوكر للرواية العالمية، فى دورتها لعام 2022، لمناقشتها أعمق الألغاز في أبسط الأشياء، عبر تأملاتها فى قضايا الزواج والأسرة والحب.


 


وقال أعضاء لجنة تحكيم جائزة البوكر للرواية العالمية، أن الرواية تدور أحداثها حول امرأة تعيش حياة مليئة بالشك والندم، وخيبة الأمل، والحماقات والضعف وتبدأ أحداث رواية “يا ويليام” من بطلتها “لوسي بارتون” المرأة المسنة، المطلقة والتى لديها أطفال، ورغم كبر سنهم لكنها لا تزال تتعامل معهم كأنهم أطفال، فتكتشف مدى ضآلة فهمها للأشخاص الأقرب إليها.


 


وتألفت لجنة تحكيم هذه الدورة من: نيل ماكجريجور، مؤرخ ثقافى بريطانى ومذيع وكاتب، رئيسيا، وعضوية كل من: شهيدة باري، ناقد ومذيعة وأستاذة فى جامعة الفنون فى لندن، هيلين كاستور، مؤرخة للعصور الوسطى والقرن السادس عشر، وزميلة فى كلية سيدنى ساسكس، كامبريدج وزميلة الجمعية الملكية للأدب، جون هاريسون، يعرف بكونه المؤلف الذى يتحدى النوع الأدبي، آلان مابانكو، ويلقب بـ “بيكيت الأفريقي”، درس القانون فى برازافيل وباريس. نُشرت روايته الأولى عام 1998، ومنذ ذلك الحين ينشر بانتظام، ويكتب الروايات والمقالات والشعر، وأصبح من أشهر الروائيين فى فرنسا.


 


هذا وقد شهدت هذه الدورة فى جائزة البوكر للرواية العالمية، منافسة قوية، إذ سيطرت عليها 7 كاتبات وصلت رواياتهم إلى القائمة الطويلة، أمام 6 كتاب، وأمام هذه المنافسة يتوقع البعض أن تستمر سيطرة الكاتبات لتصل إلى القائمة القصيرة، لحين الإعلان عن الرواية الفائزة بالجائزة الكبرى فى يوم 17 أكتوبر القادم، والتى تقدر قيمتها المالية بـ 50 ألف جنيه إسترلينى.


 


مصدر الخبر

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*