أستاذ كبد: نتوقع حماية 950 ألفا من سرطان الكبد بمصر حتى 2050 بفضل أدوية فيروس C


كشف الدكتور محمد عز العرب، أستاذ الكبد والجهاز الهضمى ومؤسس وحدة أورام الكبد بالمعهد القومى للكبد، أن سرطان الكبد كان الأكثر انتشارا بين السرطانات الأخرى فى مصر، حيث يمثل حاليا أكثر من 20% من مجموع السرطانات وكان الأكثر تسببا فى الوفيات.


 


وقال، خلال مؤتمر جامعة الأزهر المنعقد حاليا بالقاهرة، إنه من الأخبار الجيدة، أنه بعد حملة 100 مليون صحة وعلاج أكثر من 4 ملايين مصاب بفيروس سى شاملة أكثر من 2 مليون مريض من خلال المبادرة، وحيث إن فيروس سى فى مصر هو أحد أهم أسباب الإصابة بتليف الكبد ويرجع 90% من أسباب الإصابة بسرطان الكبد إلى التليف الكبد، فإنه من المتوقع أن تقل نسب الإصابة بسرطان الكبد وتليف الكبد بعد الحملة وانخفاض نسب الإصابة بفيروس سى إلى أقل من 1% من عدد السكان.


 


وأضاف أنه بحسب دراسة إحصائية حديثة فإنه من المتوقع حماية أكثر من 950 ألف مريض من الإصابة بسرطان الكبد فى مصر، وكذلك حماية أكبر عدد من المصابين بتليف الكبد حتى عام 2050، بفضل استخدام الأدوية الحديثة لفيروس سى.


 


وقال إنه من الأخبار الجيدة أيضا أنه بدأ تنفيذ مبادرة الاكتشاف المبكر لسرطان الكبد فى مصر اعتبارا من مارس الماضى، وذلك للمرضى المستهدفين وهم مرضى تليف الكبد لأى سبب، ومرضى فيروس سى إذا كانوا يعانون من شدة الإصابة من التليف الكبدى حتى إذا تم شفاؤهم من فيروس سى ومرضى فيروس بى وبعض الفئات الأخرى، حيث تتم متابعة هذه الفئات فى المراكز العلاجية التابعة للجنة القومية لمكافحة الفيروسات الكبدية، ويتم عمل موجات صوتية على البطن ودلالات الأورام كل 4 أشهر، ومن يثبت وجود ورم أو زيادة دلالات الأورام لديه يتم عمل أشعة مقطعية ثلاثية المراحل أو رنين مغناطيسى على بطنه، ومن يتم تأكيد تشخيصهم بسرطان الكبد يتم تحويلهم للعلاج مجانا بكل طرق العلاج وحسب مرحلة الإصابة بالورم.


 


وأكد أنه من المهم جدا اتخاذ كل الطرق الوقائية ضد سرطان الكبد، ويشمل ذلك مكافحة العدوى فى المنشآت الطبية، ونقل الدم الآمن واتباع العادات الصحية السليمة، لتجنب الإصابة بالفيروسات الكبدية ونشر الوعى المجتمعى فى هذا الخصوص.


مصدر الخبر

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*