إدارة الدواء الأمريكية توافق على أول دواء يستهدف طفرة سرطان الرئة

[ad_1]


وافق المنظمون فى الولايات المتحدة على الدواء الأول للمرضى الذين يعانون من النوع الأكثر شيوعًا من سرطان الرئة، والذين تحتوى أورامهم على طفرة جينية تعتبر منذ فترة طويلة غير قابلة للعلاج بالأدوية.


قالت إدارة الغذاء والدواء وفقا لتقرير موقع ” medicalxpress” إنها وافقت على عقار لعلاج سرطان الرئة ذو الخلايا غير الصغيرة مع الطفرة في المرضى الذين ساءوا بعد العلاج الأولي بعقار آخر على الأقل، حيث يتم عام تشخيص حوالي 13000 مريض أمريكي بهذا السرطان والطفرة.


وأشارت إدارة الغذاء والدواء إلى أن هذا هو أول علاج موجه للأورام مع طفرة KRAS، ويحدث هذا النوع من الطفرات في الجينات التي تساعد في تنظيم نمو الخلايا وانقسامها، وتشارك هذه الطفرة في العديد من أنواع السرطان.


وقال الدكتور ريتشارد بازدور، مدير مركز التميز في علاج الأورام التابع لإدارة الغذاء والدواء في بيان: “تمثل الموافقة اليوم خطوة مهمة نحو مستقبل يكون فيه المزيد من المرضى لديهم نهج علاجي شخصي”.


وافقت الوكالة أيضًا على اختبارات تشخيصية من شركتين يمكن أن تحدد ما إذا كان لدى المرضى طفرة معينة، تُعرف باسم KRAS G12C ، التي يستهدفها الدواء.


ووافقت إدارة الغذاء والدواء الأمريكية على الدواء وفقًا لجدول زمني سريع ، بناءً على نتائج الدراسة المبكرة فقط، بسبب إمكاناته وعدم وجود خيارات لهؤلاء المرضى.


في دراسة شملت 124 مريضًا ، 36 ٪ منهم تقلصت أورامهم أو تختفي استمرت التحسينات لمدة ستة أشهر أو أكثر لما يقرب من 60٪ من المستفيدين.


وشملت الآثار الجانبية الشائعة الإسهال وآلام المفاصل والعضلات والتعب وتلف الكبد. وقالت إدارة الغذاء والدواء الأمريكية إنه يجب إيقاف الدواء إذا أصيب المرضى بتلف في الكبد أو نوع من أمراض الرئة.

[ad_2]
مصدر الخبر

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*