النظام الغذائي والخرف.. أطعمة ترتبط بالتدهور المعرفى منها المشروبات السكرية

[ad_1]


من الصحة الجسدية إلى العقلية، يلعب النظام الغذائي دورا في كل شيء، سواء كان الأمر يتعلق بفقدان الوزن أو محاولة تحسين التركيز مع تخفيف مستويات التوتر، النظام الغذائي هو الحل لكل شيء وسط هذا.


من ناحية أخرى، يمكن أن يخفف تناول الأطعمة المناسبة مخاطر الخرف إلى حد كبير، وهناك أيضا بعض الخيارات الغذائية التي يمكن أن تأتي بنتائج عكسية وتسرع التدهور المعرفي، وفقا لموقع ” healthline“، وهى:


الكربوهيدرات المكررة:

 


الكربوهيدرات المكررة أو الكربوهيدرات البسيطة هي الأطعمة التي يتم تجريدها أو قيمتها الغذائية المتأصلة – وهو أمر يمكن أن يزيد من مخاطر ارتفاع نسبة السكر في الدم ومستويات الجلوكوز بمرور الوقت، تتفكك هذه الأطعمة في مجرى الدم بسهولة ويمكن أن يكون هذا التقلب في الجلوكوز عامل خطر للإصابة بالخرف إلى جانب مرض السكري من النوع 2. وفقًا لدراسة نُشرت في The New England Journal of Medicine ، زادت مخاطر الإصابة بالخرف بشكل ملحوظ لدى الأشخاص الذين يعانون من ارتفاع مستويات السكر في الدم المصابين أو غير المصابين بداء السكري.


الأطعمة المقلية:

 


وفقًا لأخصائي التغذية وخبير الدماغ بجامعة هارفارد، فإن تناول الأطعمة المقلية يمكن أن يزيد من خطر الإصابة بالخرف. يحدث هذا بسبب الالتهاب الناتج عن الأطعمة الغنية بالسعرات الحرارية والتي يمكن أن تلحق الضرر بالأوعية الدموية في الدماغ.


الكحول:

 


يرتبط أيضًا بالالتهاب والتدهور المعرفي. وفقًا لدراسة نُشرت في المجلة الطبية البريطانية في عام 2018 ، فإن الأشخاص الذين امتنعوا عن تناول الكحول تمامًا كانوا أقل عرضة للإصابة بالخرف.


اللحوم الحمراء:

 


اللحوم الحمراء ، على عكس البروتينات الخالية من الدهون مثل الدجاج والديك الرومي والأسماك ، هي مصدر للدهون المشبعة التي يمكن أن تكون ضارة بالقلب والدماغ. لذلك ، للحفاظ على الصحة المعرفية ، يُنصح بالحد من تناول شرائح اللحم وغيرها من مصادر اللحوم الحمراء.


المشروبات السكرية:

 


سواء كانت عصائر الفاكهة المعبأة أو المشروبات الغازية السكرية أو مشروبات الطاقة أو حتى المشروبات الخالية من السكر أو الخالية من السكر – فكل هذه المشروبات تحتوي على نكهات صناعية وشراب الفركتوز والمحليات المضافة والمواد الحافظة التي يمكن أن تزيد بصمت من خطر الإصابة بالخرف. لذلك ينصح بالامتناع عنها لمنع مخاطر التدهور المعرفي على المدى القصير والطويل.

[ad_2]
مصدر الخبر

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*