ريجيم مغذى للأمهات بعد الولادة وأثناء فترة الرضاعة الطبيعية

[ad_1]


 الطريقة التي تغذي بها جسمك في فترة ما بعد الولادة مهمة لصحتك، وإذا كنت ترضعين طفلك رضاعة طبيعية ، فهي مهمة لنمو طفلك وتطوره، فيما يلي بعض فوائد الأكل الصحي بعد الولادة وكذلك خطة نظام ريجيم صحى للأمهات في فترة الرضاعة الطبيعية، وفقاً لموقع “whattoexpect“.


فوائد الأكل الصحى بعد الولادة وفي فترة الرضاعة الطبيعية

 


الأكل الصحى يمكن أن يسرع عملية الشفاء والتعافى من عملية الولادة، ويمكن أن يساعد النظام الغذائي الغني بالمغذيات المليء بالكربوهيدرات المعقدة والألياف والدهون الصحية والبروتين، بالإضافة إلى الترطيب الكافي في شفاء جسمك.


خطة الأكل الصحية بعد الولادة هي الطريقة التي يجب اتباعها لتفادي فقدان العظام، وتجديد مخازن الحديد، وتجنب البواسير.


الأكل الصحى يعزز إنتاج الحليب، حيث إن ما تأكله الأم الحامل وتشربه مهم جدًا لكمية ونوعية إمدادات الحليب.


الأكل الصحى يدعم الصحة العامة، حيث يمكن لنظام غذائي متوازن أن يدعم القدرة على التحمل على مدار الساعة طوال أيام الأسبوع التي ستحتاجها كأم مشغولة.

postnatal-diet-breastfeeding-diet-for-indian-mothers


ريجيم بعد الولادة والرضاعة الطبيعية وأطعمة يجب تناولها

 


ريجيم بعد الولادة والرضاعة الطبيعية ليس مختلفًا بشكل ملحوظ عن خطة الأكل الصحي النموذجية، يشمل ريجيم بعد الولادة حصول جسمك على معظم الفيتامينات والمعادن التي يحتاجها جسمك وتشمل:


-الخضار، بما في ذلك الخضراوات الورقية والفلفل والبروكلي والأفوكادو والجزر واللفت والبطاطا الحلوة والطماطم والكرفس والكرنب والجزر.


-الفواكه مثل الحمضيات والتوت والمانجو والبطيخ والتفاح والموز.


-الحبوب الكاملة، مثل الشوفان والكينوا والأرز البني وخبز القمح الكامل.


-البروتين الخالي من الدهون أو قليل الدسم، بما في ذلك الأسماك والدواجن والفول والبذور والمكسرات والعدس واللحم البقري الخالي من الدهون.


-منتجات الألبان قليلة الدسم أو الخالية من الدسم ، مثل الزبادي والحليب والجبن والبيض.


 هناك بعض العناصر الغذائية المحددة التي تحتاجين لمراقبة تناولك لها، بما في ذلك:


-اليود تفشل العديد من النساء المرضعات في الحصول على ما يكفي من هذا المعدن، خاصة أولئك الذين لا يأكلون منتجات الألبان أو يتجنبون ملح الطعام أو يدخنون أو يأكلون الكثير من الأطعمة التي تمنع تناول اليود (بما في ذلك بعض الخضراوات الصليبية) يدعم اليود نمو الرضع وتطور الدماغ يجب أن تحصل المرأة المرضعة على 290 ميكروجرامًا في اليوم ، أي ضعف الكمية اليومية الموصى بها قبل الحمل والبالغة 150 ميكروجرامًا.


 توفر ربع ملعقة صغيرة من ملح الطعام المعالج باليود 76 ميكروجرامًا وتشمل المصادر الغذائية الجيدة لليود المأكولات البحرية والأعشاب البحرية والحليب والزبادي والجبن.

Postpartum-Essentials-A-Checklist-for-Natural-Mamas-for-you-post-by-Mama-Natural-1480x777


-الكولين: تلعب هذه المغذيات الموجودة في حليب الثدي دورًا في نمو دماغ الأطفال وجهازهم العصبي تحتاج النساء المرضعات إلى المزيد منه، حوالي 550 ملليجرام في اليوم.


تزداد مخاطر الحصول على القليل جدًا لدى النساء اللواتي لا يتناولن مكملات حمض الفوليك وتشمل مصادر الكولين الغذائية اللحوم والدواجن والأسماك ومنتجات الألبان والبيض والخضراوات الصليبية وبعض الفاصوليا والمكسرات والبذور والحبوب الكاملة.


-الأحماض الدهنية أوميجا -3 كما هو الحال في فترة الحمل ، يجب أن تستهلك النساء المرضعات 340 جراماً من الأسماك أسبوعيًا.


-شرب المياه من المهم أيضًا أن تحافظي على رطوبتك جيدًا سواء كنت ترضعين طفلك أم لا بالإضافة إلى الماء من مصادر أخرى مثل الفواكه والخضروات ، وذلك لمنعك من الإصابة بالجفاف حتى إذا انتقل طفلك إلى الحليب الصناعي ، ما زلت بحاجة إلى حوالي ثمانية إلى 10 أكواب من الماء يوميًا كجزء من تعافيك من الولادة ومن أجل الصحة العامة.

[ad_2]
مصدر الخبر

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*