نصائح للتغلب على القلق الدراسي لدى الأطفال

العودة المدرسية تُصاحَب بظهور بعض المخاوف لديهم

القاهرة: د. هاني رمزي عوض

مع الاستعداد لبداية العام الدراسي الجديد؛ من الطبيعي أن تظهر مشاعر القلق لدى معظم الطلاب من أمور كثيرة تتعلق بالدراسة (School Anxiety)، مثل صعوبة المواد الدراسية، أو الخوف من الفشل والتنمر، وعدم المقدرة على تكوين صداقات جديدة. ومنذ العام الماضي تضاعفت هذه الضغوط النفسية نتيجة لظروف وباء «كوفيد19» الذي أثر على العالم كله.
ورغم حداثة العمر لدى الأطفال؛ فإنهم في الأغلب يتمتعون بالمرونة الكافية للتعامل مع الصعوبات والتحديات المختلفة. وهناك بعض النصائح للآباء لمساعدة أبنائهم في التغلب على هذه المشاعر.

عودة مدرسية

تكمن المشكلة الأساسية في أن العديد من الآباء يعانون بالفعل من ضغوط هائلة بشأن عودة أطفالهم إلى المدرسة؛ حيث المشاعر المتناقضة بين الخوف على الأبناء من الإصابة بفيروس «كورونا المستجد»، والخوف عليهم من الإصابة بالمرض النفسي نتيجة العزلة والبعد عن المدرسة. ولذلك من المهم أن يجد الآباء طرقاً للسيطرة على قلقهم في المقام الأول؛ لأن الأطفال حساسون جداً لمشاعر والديهم. كما يمكن أن يكون القلق معدياً للأبناء أيضاً. وللتغلب على القلق؛ يمكن القيام بنزهة صغيرة أو ممارسة رياضة الجري أو حتى السير بغرض الترويح عن النفس ومشاهدة فيلم والمشاركة في النقاش حوله أو إجراء اتصالات هاتفية ببعض الأصدقاء وممارسة التنفس العميق.
يجب على الآباء الاهتمام بالصحة الجسدية للأبناء بشكل خاص؛ حيث إن المناعة القوية هي العامل الأهم حتى الآن في الوقاية من الوباء. ويجب عمل موازنة بين النوم والنشاط البدني والتغذية السليمة. وعلى سبيل المثال يجب أن ينام الأطفال الذين تتراوح أعمارهم بين 3 و5 سنوات (مرحلة رياض الأطفال أو التمهيدي) من 10 إلى 13 ساعة يومياً بما في ذلك القيلولة، ويجب أن ينام الأطفال الذين تتراوح أعمارهم بين 6 و12 عاماً (المرحلة الابتدائية) من 9 إلى 12 ساعة يومياً، وبالنسبة للمراهقين تكون مدة النوم من 8 إلى 10 ساعات يومياً مدة مناسبة لهم.
يجب تحفيز الطفل على ممارسة النشاط البدني خارج الإطار الدراسي حتى لا يشعر بأنه مرغم على الرياضة بسبب المدرسة، ولكن لفوائد الرياضة البدنية والنفسية في الترويح عن النفس وصفاء الذهن. ومن المهم أن تكون الرياضة التي يمارسها رياضة محببة له حتى لو كان للآباء تحفظات عليها، مثل أن تكون عنيفة أو مجهدة؛ حيث إن المتعة في ممارسة الرياضة من أهم الأشياء التي تجعل الطفل يواظب عليها. ويفضل الانضمام إلى ناد رياضي بجانب التمرينات المدرسية، وليس بالضرورة ممارسة الرياضة على أنها نشاط بدني إذا كان الطفل يرغب في الانضمام للكشافة أو ركوب الدراجة أو مجرد السير للمساعدة على تقليل التوتر وتحسين التركيز والمزاج.

مهارات اجتماعية

يجب أن يشجع الآباء الأبناء على تنمية المهارات الاجتماعية التي تأثرت بفعل الوباء والتواصل الاجتماعي مع الأقران في إطار التباعد الاجتماعي وعدم التلامس، وعدم التخلي عن لبس الكمامة، واللعب في الهواء الطلق، وطمأنتهم بإمكانية ممارسة اليوم الدراسي بشكل طبيعي مع التزام الحرص خصوصاً أوقات تناول الطعام، والامتناع نهائياً عن تبادل الأطعمة أو تذوقها مع الآخرين من باب الدعابة.
ويجب أيضاً أن تكون هناك قواعد صارمة في المدرسة للالتزام بالإجراءات الوقائية؛ بداية من قياس درجة الحرارة بشكل يومي وروتيني لجميع الطلاب وتوفير المطهرات والكمامات لأي طفل يمكن أن يفقد كمامته أو يتم قطعها.
من المهم أن يكون الآباء على دراية بالعلامات التي تشير إلى احتمالية أن يكون الطفل مصاباً بالقلق أو التوتر، وتختلف هذه العلامات التحذيرية تبعاً للعمر. وقد تشير إلى الحاجة إلى علاج مختص إذا استمرت لأسابيع عدة، والأطفال في المرحلة التمهيدية ممكن أن يعانوا من اضطراب في النوم أو من التبول اللاإرادي ولعق الأصابع وآلام جسدية متفرقة وازدياد الخوف من الظلام. وبالنسبة للمرحلة الابتدائية؛ يمكن أن تزداد العدوانية، واضطرابات النوم، والكوابيس، والصعوبة في التركيز، والرغبة في تجنب المدرسة، وعدم الانخراط في الأنشطة المدرسية. وبالنسبة للمراهقين يمكن أن يحدث صدام مع العائلة لأي سبب، وفقدان الاهتمام بالأشياء المحببة، والانخراط في سلوكيات منحرفة، مثل التدخين أو تعاطي العقاقير المخدرة، واضطرابات في الشهية والنوم.
في الأغلب يشعر الأطفال بالأمان كلما كان يومهم مرتباً وتبعاً لنظام معروف مسبقاً. ولذلك؛ فإن أموراً، مثل تحديد موعد للنوم وللاستيقاظ ولتناول مأكولات خفيفة بين الوجبات، والمذاكرة، ومشاهدة التلفاز، تجعل الطفل يتغلب على التوتر ويستمتع بالدراسة. وبطبيعة الحال؛ يجب ألا يكون هذا النظام شديد الصرامة حتى لا يشعر الطفل بالإجبار. ويفضل التوازن بين الترفيه وعمل الواجبات المنزلية بشكل يراعي الوقت المناسب للطفل حسب عمره حتى ينال الراحة الكافية.
يجب على الآباء أن يقوموا بسؤال الطفل عن يومه الدراسي وحثه على الحديث، بشكل غير مباشر، عن تفصيلات صغيره والاستماع دون إبداء الملل من الحديث؛ لأن ذلك يقوي علاقة التفاعل بينهم parent – child relationship ويشعر الطفل بالاهتمام. وكلما كان الآباء يتمتعون برحابة الصدر؛ كان الطفل صريحاً معهم. ويفضل أن تكون هذه المحادثة عادة ثابتة؛ حيث يمكن عن طريقها اكتشاف أمور، مثل التنمر أو التحرش، من خلال تفاصيل ربما تبدو عادية للطفل، كما أنها تشعر الطفل بالأمان النفسي والاهتمام. وفي حال عدم رغبة الطفل في الحديث تُحترم رغبته مع معاودة المحاولة مرة أخرى لمعرفة ما إذا كان هناك ما يضايقه، من عدمه.





مصدر الخبر

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

*