أساطير الكرة العربية.. الزاكي عميد مايوركا وصاحب التمثال الشهير فى الليجا


يعد حارس المرمى المغربي بادو الزاكي، الذي ولد في 2 أبريل 1959، الأفضل في المغرب ومايوركا ومن بين أفضل اللاعبين العرب في تاريخ الدوري الإسباني، وكذلك يعد الحارس الأفضل في تاريخ المغرب.


وشيَّد نادي ريال مايوركا تمثالًا لحارس المرمى المغربي بادو الزاكي أفضل حارس في الدوري الإسباني 3 مرات عند مدخل ملعب النادي


وانتقل الزاكي إلى ريال مايوركا بعد كأس العالم 1986، النسخة التي أقيمت في المكسيك وشهدت تألقه اللافت للأنظار، واستمر معهم لـ 6 مواسم، ولم يتألق بادو الزاكي فقط بقميص ريال مايوركا، بل إنه في 6 أعوام نجح في حفر اسمه بحروف من ذهب في تاريخ النادي الإسباني.


الزاكى


 


وحقق الحارس المغربي أيضًا جائزة أفضل لاعب إفريقي المقدمة من الاتحاد الإفريقي لكرة القدم في عام 1986، بعد أدائه المتميز طوال الموسم، كما دخل في قائمة أفضل حراس المرمى في العالم وفقًا للاتحاد الدولي لتاريخ وإحصائيات كرة القدم.


وفي أول مواسم الزاكي مع مايوركا ، أنهوا الموسم في المركز السادس بترتيب جدول الدوري الإسباني، ووقتها كان هذا هو الترتيب الأفضل لهم على مر التاريخ، وفي موسم 1990 قاد الحارس المغربي فريقه الإسباني للتأهل لنهائي كأس ملك إسبانيا لأول مرة في التاريخ، ولكنهم خسروا اللقب أمام أتلتيكو مدريد، وفي مسيرته مع مايوركا تصدى للعديد من ركلات الجزاء، وخرج في العديد من المباريات بشباك نظيفة.


وفي عام 1992 قرر مسئولو نادي ريال مايوركا إقامة تمثال لحارس المرمى المغربي بادو الزاكي في جزيرة مايوركا، عند مدخل ملعب النادي، وذلك تكريمًا لمجهوداته وأخلاقه الرياضية العالية، وإنجازاته مع الفريق الإسباني.


الألقاب والإنجازات


وحقق الحارس المغربي العديد من الألقاب الفردية داخل الأراضي الإسبانية، ففي 1986 فاز بجائزة أفضل حارس مرمى في إفريقيا، وفي موسم 1986/1987 تم اختياره كأفضل لاعب أجنبي في الدوري الإسباني الممتاز لكرة القدم.


وفي مواسم 1986/1987 و1988/1989 و1989/1990، فاز بلقب أفضل حارس مرمى في الدوري الإسباني، كما تم اختياره عميدًا لنادى مايوركا في 1991.


زكي بادو من مواليد سيدي قاسم في 2 أبريل 1959 هو كحارس مرمى مغربي سابق أصبح مدربا للمنتخب المغربي من 2004 إلى 2005 ثم من 2 مايو 2014 إلى 10 فبراير 2016.


اشتهر الزاكي بتدخلاته الرائعة ومرونته الفائقة، بدأ في إظهار خبراته ومهارته مع نادي الوداد البيضاوي، وفي سنة 1979 أصبح حارسا للمنتخب الوطني الذي شارك معه في كأس الأمم الأفريقية لكرة القدم 1980 بنيجيريا وفاز بالميدالية البرونزية.


وقد كان اسم “الزاكي بادو” متواجدا في إنجازا غير مسبوق في التقرير الذي أعلنه الاتحاد الدولي لتاريخ وإحصائيات كرة القدم (IFFHS)، بدخوله قائمة أفضل حراس المرمى في العالم، على مر التاريخ.


 


مصدر الخبر

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

*