أساطير الكرة العربية.. سعيد العويران مارادونا العرب تخصص فى هز شباك الكبار


يعتبر هدف سعيد العويران نجم منتخب السعودية السابق في مرمى بلجيكا بكأس العالم 1994، أكثر من مجرد هدف في تاريخ العرب المونديالي، حيث يعد سعيد العويران مهاجم الشباب السعودي ومنتخب الأخضر السابق ، أحد أهم الأسماء في الكرة العربية عبر التاريخ،  كونه حقق الكثير في مسيرته الكروية، ولكن يبقى لهذا الهدف تأثير خاص. 


    


هدف العويران في مرمى بلجيكا ليس مجرد هدفا ولكنه  كان ملخصاً لإمكانيات ومهارات اللاعب وقدرته على هز شباك أكبر فرق العالم، حيث نجح في المرور من بين مجموعة من لاعبي المنتخب البلجيكي، لينجح في تسجيل هدف اختير سادس أفضل هدف في تاريخ المونديال في القرن العشرين.


سجل العويران في مسيرته الدولية 24 هدفاً خلال 75 لقاء، على مدار عقد التسعينيات من 1991 إلى 1998، ومن بين أشهر أهداف العويران الدولية، ما سجله في مرمى الأرجنتين بتاريخ 20 أكتوبر أول 1992 في نهائي كأس العالم للقارات في نسخته الأولى في مباراة خسرها الأخضر 1-3، فضلا عن ذلك، سجل العويران وديا في مرمى أمريكا خلال خسارة الأخضر 3-4 في أكتوبر 1995، وقبلها أحرز في الفوز 2-0 على آيسلندا والتعادل 1-1 مع كولومبيا.


كان العويران مع فؤاد أنور ضلعين أساسيين في الجيل الذهبي لفريق الشباب السعودي في أوائل التسعينيات من القرن الماضي.


وقاد العويران الشباب لثلاثية تاريخية للدوري السعودي من موسم 1990-1991 إلى 1992-1993، وهي الفترة التي صاحبها تألق تاريخي للمنتخب السعودي.


وفي أوائل التسعينيات، تأهلت السعودية لكأس العالم للمرة الأولى، وفازت في 1994 بكأس الخليج لأول مرة في تاريخها، بينما حققت لقب كأس آسيا لآخر مرة عام 1996.


المثير أن العويران كان ضمن كتيبة الأخضر التي خسرت 3 نهائيات في 1992، وهي كأس العرب، بالهزيمة 2-3 من مصر وكأس القارات بالخسارة 1-3 من الأرجنتين وكأس آسيا بالهزيمة 0-1 أمام اليابان.


غير أن هدف العويران في مرمى بلجيكا في 1994 سادس أفضل هدف في تاريخ بطولات كأس العالم في القرن العشرين، منح السعودية ومنتخبات الخليج التأهل الأول والأوحد في تاريخهم للدور الثاني في كأس العالم، قبل أن يودع الأخضر البطولة في ثمن النهائي بالخسارة 1-3 من السويد.


كما اختير العويران كأفضل هداف في العالم عام 1993 من قبل الاتحاد الدولي للتأريخ والإحصاء، بينما حصل على جائزة أفضل لاعبي الدوري السعودي في موسم 1991-1992.


عام 1994، حصل العويران على لقب أفضل لاعب في قارة آسيا، في السنة الأولى التي يقدم فيها الاتحاد الآسيوي لكرة القدم، الجائزة.


 


مصدر الخبر

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*