انتكاسة أتلتيكو تمنح برشلونة فرصة اعتلاء القمة الإسبانية

انتكاسة أتلتيكو تمنح برشلونة فرصة اعتلاء القمة الإسبانية


الثلاثاء – 15 شهر رمضان 1442 هـ – 27 أبريل 2021 مـ رقم العدد [
15491]

مارتينيز لاعب بلباو (في المنتصف) يقفز ليسدد برأسه مسجلاً هدف الفوز في مرمى أتلتيكو (رويترز)

مدريد: «الشرق الأوسط»

الانتكاسة الكبيرة التي تعرض لها أتلتيكو مدريد بخسارته المفاجئة 1 – 2 أمام مضيفه أتلتيك بلباو في المرحلة الثانية والثلاثين من الدوري الإسباني لكرة القدم، فتحت الطريق أمام برشلونة لاعتلاء الصدارة حال فوزه في المباراة المؤجلة مع غرناطة الخميس.
وكان ريال مدريد منح فرصة على طبق من ذهب لأتلتيكو للانفراد بالقمة عندما تعادل مع ريال بيتيس سلباً السبت، لكن فريق المدرب الأرجنتيني دييغو سيميوني رفض الهدية وسقط أمام بلباو ليصبح حلم التتويج باللقب في مهب الريح.
ويدرك أتلتيكو تماماً أن الخسارة كبّدته الكثير في مشوار المنافسة، لا سيما بعدما أهدر تقدماً بأكثر من عشر نقاط في صدارة الترتيب بعد سلسلة نتائج متواضعة، إذ لم يحقق سوى انتصارين في آخر خمس مباريات.
وبقي أتلتيكو في الصدارة برصيد 73 نقطة متقدماً بفارق نقطتين عن ريال مدريد الثاني وبرشلونة الثالث المتساويين نقاطاً، إلا أن العملاق الكاتالوني يملك مباراة مؤجلة أمام غرناطة، وبالتالي سيخطف الصدارة في حال فوزه بها الخميس، ويصبح مصيره بين يديه لا سيما أنه يلتقي أتلتيكو في المرحلة الـ35.
وافتتح بلباو التسجيل مبكراً، وتحديداً في الدقيقة الثامنة، عن طريق أليكس بيرينغير برأسية رائعة، وأدرك أتلتيكو التعادل في الشوط الثاني عن طريق قلب الدفاع المونتينيغري ستيفان سافيتش في الدقيقة الـ77 برأسية خدعت الحارس، لكن أسود الباسك لم يكلّوا، وأصروا على الخروج بالنقاط الثلاث حينما ارتقى إينيغو مارتينيز ليقابل كرة ثابتة برأسية أيضاً أعلن فيها عن هدف الفوز لبلباو في الدقيقة الـ86.
وأشار سيميوني إلى أن فريقه ما زال يحتفظ بأمل الفوز بالدوري والأمور بيد اللاعبين، حال انتصارهم بالمباريات المقبلة كافة. وقال مدرب اتلتيكو «الصراع أصبح أصعب، والفريق الأقوى ذهنياً هو من سيحسم اللقب». وأضاف «لم نلعب بالطريقة التي نريدها أمام بلباو في الشوط الأول، وكان الشوط الثاني مختلفاً تماماً، أصبحت الطريق للقب صعبة، لكن الفريق الذي سيسيطر على توازن مشاعره وتركيزه بشكل أفضل هو من سيملك الفرصة الأكبر للتتويج».
وسيلعب أتلتيكو مع التشي في الجولة المقبلة قبل أن يواجه برشلونة في مباراة حاسمة، ثم يستضيف ريال سوسيداد وأوساسونا، قبل أن يواجه ريال بلد الوليد.
وعلق سيميوني «لا نزال نعتمد على أنفسنا، سيتوقف الأمر على مدى القوة الذهنية ومدى الإصرار المتوفر في المباريات الخمس المتبقية».
في المقابل، انتعشت آمال برشلونة في التتويج بلقب الدوري بعد انتصاره الثمين على فياريال 2 – 1 بثنائية الفرنسي أنطوان غريزمان. وبعد خسارته الكلاسيكو في الدوري، انتفض برشلونة بتحقيقه لقب كأس الملك للمرة الـ31 في تاريخه، وعاد ليشدد الخناق على قطبي العاصمة، مبقياً على آماله بتحقيق ثنائية الكأس والدوري.
وقال الهولندي رونالد كومان مدرب برشلونة «اللاعبون متعطشون للفوز بلقب آخر، الدوري بات أقرب، لا أعرف كم هو أقرب، لكنه قريب. نحن في الطريق الصحيحة، وفي حال فزنا بالمباريات الست المتبقية، سنكون أبطالاً».



اسبانيا




مصدر الخبر

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*