صراع ساخن بين يوفنتوس والإنتر في نهائي كأس إيطاليا

[ad_1]

يأمل يوفنتوس في الثأر من إنترناسيونالي الذي جرده العام الماضي من لقبه بطلاً للدوري الإيطالي، ومن كأس السوبر مطلع الحالي، وذلك عندما يواجهه اليوم (الأربعاء) في نهائي الكأس المحلية، على أمل الخروج من الموسم الحالي بلقب.

وفي حال تمكن إنتر من الخروج فائزاً من الملعب الأولمبي في العاصمة روما الذي يستضيف المباراة النهائية، والذي شهد صولات وجولات مدرب إنتر الحالي سيموني إنزاغي، خلال الأعوام العشرين الأخيرة كلاعب، ثم كمدرب للاتسيو القطب الثاني للعاصمة، سيُبقي الفريق على آماله بتحقيق ثلاثية محلية، عقب الفوز بكأس السوبر، وإمكانية إحراز لقب الدوري الذي لا يزال يقاتل عليه مع جاره ميلان، في سباق الرمق الأخير.

وفي وقت يبدو فيه إنتر متعطشاً لمزيد من الألقاب؛ حيث يتأخر بفارق نقطتين فقط عن ميلان قبل مرحلتين من نهاية الدوري (80 مقابل 78)، يخشى يوفنتوس من شبح الخروج خالي الوفاض من الموسم الحالي، في فترة عجفاء لم يسبق أن مرّ بها منذ أكثر من 10 أعوام، وتحديداً منذ موسم 2010-2011، قبل أن يحكم قبضته على الألقاب ليتوج بطلاً للدوري 9 مرات، والكأس 5 مرات، ومثلها في كأس السوبر؛ كل ذلك في غضون 10 أعوام.

وسيبذل ماسيميليانو أليغري، عراب «الحقبة الذهبية» ليوفنتوس خلال فترة ولايته الأولى (2014-2019)، قصارى جهده من أجل العودة إلى سكة الانتصارات، وإنقاذ ما تبقى من موسم شحيح على صعيد النتائج.

غير أن أليغري العائد إلى مقاعد التدريب في «أليانز ستاديوم» الصيف الماضي لأجل إعادة يوفنتوس إلى القمة مجدداً، بات مهدداً بإنهاء الموسم مع دون ألقاب ونقاط أقل (يحتل المركز الرابع برصيد 69 نقطة) من سلفه أندريا بيرلو لاعب وسط «السيدة العجوز» سابقاً، والمُقال من منصبه بعد عام فقط على تعيينه مدرباً في موسم 2020-2021.

وبخلاف سلفه، لا يبدو أن مستقبل أليغري تحت خطر مقصلة الإقالة، إذ يتحصن بماضيه الجيد، وبعقد طويل الأمد حتّى عام 2025. غير أنّ الفوز بكأس إيطاليا سيضع بالتأكيد حداً للتدهور الفظيع في العامين الماضيين، لنادٍ اعتاد على التتويج بكل الألقاب الممكنة وعدم الاكتفاء بالفُتات.

من أجل ذلك، يراهن فريق «السيدة العجوز» على نجاعة مهاجمه الدولي الصربي دوشان فلاهوفيتش، ثاني ترتيب الهدافين في الدوري برصيد 23 هدفاً، والذي خفت بريقه في الأسابيع الأخيرة، وعلى تألق الأرجنتيني باولو ديبالا الذي سيخوض مباراته الكبيرة الأخيرة بقميص اليوفي، قبل رحيل محتمل هذا الصيف إلى إنتر، بحسب وسائل إعلام محلية.

وبإمكان أليغري (54 عاماً) أن يدوّن اسمه في تاريخ الكرة الإيطالية؛ إذ يقف عند عتبة أن يصبح أوّل مدرب يحرز 5 كؤوس محلية، ليفك ارتباطه مع مواطنه روبرتو مانشيني (فيورنتينا عام 2001، ولاتسيو 2004، وإنتر عامي 2005 و2006)، والسويدي سفين-غوران إريكسون (روما عام 1986، وسمبدوريا 1994، ولاتسيو عامي 1998 و2000)، مع 4 ألقاب لكل منهما.

وبخلاف أليغري، لا يتضمن سجل سيموني إنزاغي سوى لقب يتيم في الكأس، أحرزه مع لاتسيو عام 2019؛ لكنه من المدربين الذين يعشقون خوض النهائيات ضد يوفنتوس كونه يخرج فائزاً، وأكبر برهان على ذلك الانتصارات الثلاثة التي حققها في كأس السوبر المحلية أمام يوفنتوس، (مرتان مع لاتسيو في 2017 و2019، ومرة مع إنتر 2021). ويخوض إنزاغي (46 عاماً) الذي وصل إلى إنتر الصيف الماضي مع صعوبة مهمة خلافة أنطونيو كونتي المدرب الحالي لتشيلسي الإنجليزي، نهائي الكأس مع ضغوطات أقل على كاهليه، فقد فاز برهانه مبرهناً أنه أفضل خلف لأفضل سلف؛ إذ حافظ على فريقه في القمة على الرغم من رحيل عديد من كوادره المهمة، على غرار المهاجم البلجيكي روميلو لوكاكو العائد إلى تشيلسي، أو المغربي أشرف حكيمي المنتقل إلى باريس سان جيرمان الفرنسي. وتنتظر إنتر تحديات جمّة تتمثل بثلاث مباريات حاسمة؛ حيث بإمكانه أن يفوز بكل شيء أو يخرج بعلامة صفر إن كان في الكأس أو الدوري، إذ يتحيّن الجار اللدود ميلان فرصة انشغاله بالنهائي من أجل الاقتراب خطوة للفوز بالدوري للمرة الأولى منذ عام 2011، والـ19 في تاريخه.

على جانب آخر، فرض فيورنتينا نفسه منافساً جدياً على مركز أوروبي، بعودته إلى الانتصارات إثر فوزه على ضيفه روما 2-صفر في ختام منافسات المرحلة السادسة والثلاثين للدوري. وحسم فيورنتينا النتيجة لصالحه في غضون 11 دقيقة على بداية الشوط الأوّل، بهدفي مهاجمه الأرجنتيني نيكولاس غونزاليس (5 من ركلة جزاء)، و(11) عبر لاعب وسطه جاكومو بونافنتورا.

واحتدم الصراع على مركز أوروبي بين فيورنتينا الذي تقدم للمركز السابع مع 59 نقطة، متساوياً مع روما في المركز السادس المؤهل إلى تصفيات مسابقة «كونفرنس ليغ» وأتالانتا الثامن، علماً بأن هذا الثلاثي يتأخر بفارق 3 نقاط عن لاتسيو صاحب المركز الخامس المؤهل إلى مسابقة الدوري الأوروبي «يوروبا ليغ» قبل مرحلتين من النهاية.

وبهذا الفوز، وضع فيورنتيا حداً لسلسلة من 5 هزائم متتالية أمام روما في الدوري؛ حيث يعود فوزه الأخير إلى 7 أبريل (نيسان) 2018 بنتيجة 2-صفر.




[ad_2]
مصدر الخبر

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*