أي هجوم روسي على أوكرانيا لن يكون بلا عواقب

قالت وزارة الخارجية الفرنسية اليوم الثلاثاء إن شن روسيا هجوما جديدا على سيادة أوكرانيا سيكون “غير مقبول” ولن يكون “بلا عواقب”.

إلى ذلك، قال وزير الخارجية الأوكراني دميترو كوليبا في وقت سابق اليوم إن روسيا سيكون لها قريبا قوة قوامها أكثر من 120 ألفا على حدود أوكرانيا، داعيا إلى فرض عقوبات اقتصادية غربية جديدة لردع موسكو عن “مزيد من التصعيد”.

وأضاف أن بلاده تتوقع أي شيء من القيادة الروسية، مؤكدا أنه لا يمكن استبعاد سيناريو “عدوان” روسي.

وطلب الرئيس الأوكراني، فولوديمير زيلينكسي، من أوروبا دعما أكبر لبلاده في مواجهة روسيا، بما في ذلك السماح لها بالانضمام لحلف شمال الأطلسي.

وقال زيلينكسي في حوار مع صحيفة لو فيغارو الخميس الماضي “إذا اعتبرنا الاتحاد الأوروبي وإيمانويل ماكرون ضمن العائلة الأوروبية بالفعل فعليهم التصرف من هذا المنطلق”.

وأضاف أن مسؤولي فرنسا وألمانيا والاتحاد الأوروبي ساعدوا أوكرانيا كثيرا، وهو ما يمكن ملاحظته من خلال فرض عقوبات على روسيا.

وشدد على أنه “يجب أن يتطرق النقاش أيضا إلى الأمور الأمنية.. أمن أوروبا يعتمد على أمن أوكرانيا.. لا يمكننا أن نبقى في غرفة انتظار الاتحاد الأوروبي وحلف شمال الأطلسي إلى أجل غير مسمى”.

يشار إلى أن منسوب التوتر ارتفع بين البلدين بعد سبع سنوات من ضم موسكو شبه جزيرة القرم في 2014، مع إعلان مسلّحين موالين لروسيا عن مناطق انفصالية في شرق أوكرانيا، في خطوة أدت إلى تدهور العلاقات بين روسيا والغرب إلى مستويات غير مسبوقة منذ الحرب الباردة.


مصدر الخبر

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*