إصابة متسلق جبال نرويجى بكورونا خلال رحلة أعلى قمة “إيفرست” تهدد بوقف النشاط


أصيب متسلق الجبال النرويجي إيرليند نيس، بفيروس كورونا خلال تواجده على قمة جبل إيفرست، عقب عدة أسابيع من إعادة فتح أعلى قمة في العالم أمام المتسلقين بعد عام من الإغلاق، وقالت مصادر لشبكة “بي بي سي”، إن المتسلق النرويجي إيرليند نيس، عزل في المستشفى لمدة ثماني ليالٍ بسبب الفيروس بعد فحصه وثبوت إيجابية عينته.


وتقول التقارير التى عرضتها شبكة “BBC“، أن إثبات إصابة متسلق الجبال النرويجي إيرليند نيس، بالفيروس، وعودة تفشي المرض هو ضربة لنيبال وتهدد النشاط التي تعتمد عليه بشكل كبير على الدخل الناتج عن رحلات إيفرست، كما أن “نيس” غير متأكد من المكان الذي يمكن أن يكون قد أصيب فيه بالفيروس، ولكنه أثار احتمال الإصابة به أثناء تواجده في أحد المقاهي على طول وادي خومبو.


قمة ايفريست


وقال متسلق الجبال إيرليند نيس بالفيروس، إنه كان بإمكانه فعل المزيد من الاجراءات لحماية نفسه، مثل الاجتهاد في غسل اليدين وارتداء قناع طوال اليوم، كما أنه كان يشعر بالمرض لنحو ستة أيام في الجبال قبل أن يتم إجلاؤه في أبريل الجاري بطائرة هليكوبتر، مشيرا إلى أن الكثير من الناس لم يستخدموا الأقنعة في الرحلة”.


ونُقل متسلق الجبال إيرليند نيس، خلال الفترة الماضية إلى مستشفيين مختلفين في العاصمة النيبالية كاتماندو، حتى أثبتت إصابته بالفيروس ثلاث مرات، وتلقى العلاج حتى تعافى متسلق الجبال من الوباء، وكانت نتيجة اختباره سلبية أمس 22 أبريل، ويقيم الآن مع أصدقائه في المدينة.


ومن المتوقع أن يحاول المئات من المتسلقين الأجانب الصعود في موسم الربيع هذا، الذي بدأ في أبريل، بعد إغلاق المنحدرات بسبب الوباء، وبصرف النظر عن عائدات السياحة الأوسع، تكسب نيبال 4 ملايين دولار (3.1 مليون جنيه إسترليني) من خلال إصدار تصاريح تسلق إيفرست كل عام، وفقًا لصحيفة كاتماندو بوست.


 


مصدر الخبر

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*